أسباب تعرق الرضع ونصائح هامة للتغلب على التعرق

0

تعرق الطفل الرضيع وقت النوم أو الرضاعة له أسباب كثيرة وقد تكون الأسباب مرضية. والتعرق قد يكون من ضمن أعراض بعض الأمراض. لذلك سنتعرف على الأسباب بالتفصيل ونصائح هامة للتغلب على هذه المشكلة.

تعرق الطفل الرضيع أثناء النوم من الأمور التي تشغل بال العديد من الأمهات، والكثير من الأمهات يسألن عن أسباب تعرق الرأس أثناء النوم عند أطفالهن، وتعرق الطفل الرضيع من الأمور الشائعة كثيراً وخاصة أثناء الرضاعة.

أسباب تعرق الطفل الرضيع:

1- العيوب الخلقية في القلب عند الرضع:
عيوب القلب الخلقية من الأسباب الشائعة لحدوث كثرة تعرق الطفل الرضيع أثناء النوم أو أثناء الرضاعة الطبيعية أو حتى أثناء اللعب، وهذه المشكلة تحدث في طفل ما بين 125 طفل يعانون من العيوب الخلقية في القلب، لذلك يجب المتابعة مع الطبيب عند ملاحظة تعرق الطفل الرضيع بشكل كبير.

2- توقف التنفس أثناء النوم (Sleep Apnea):
العديد من الأطفال ناقصي النمو يعانون من مشكلة توقف مؤقت للتنفس لمدة لا تزيد عن 20 ثانية ثم يتنفسون بعد ذلك ويعاني أغلب هؤلاء الأطفال الرضع من مشكلة التعرق أثناء النوم وخاصة في الرأس.

3- متلازمة الموت المفاجئ للرضع (SIDS):
زيادة الأغطية للطفل الرضيع أثناء النوم قد تؤدي إلى زيادة حرارة جسمه بدرجة كبيرة مما يؤدي إلى الموت المفاجئ، وزيادة الأغطية للرضع يؤدي أيضا إلى حدوث زيادة في إفرازات الغدد العرقية مما يزيد من إنتاج العرق عند هؤلاء الأطفال الرضع.

4- زيادة نشاط الغدد العرقية: hyperhidrosis

أما إذا صاحب التعرق أي أعراض غريبة أخرى، مثل ألا يستطيع الطفل الرضاعة بشكل طبيعي أو يشعر بصعوبة في التنفس أو بالتعب في أثناء الرضاعة أو أن يعاني من زرقان في لون بشرته، فإنه قد يكون ناجمًا عن أحد هذه الحالات المرضية عند بعض الأطفال:

1- مشكلة في الغدد المسئولة عن إفراز العرق، فتكون نشيطة عن المعدل الطبيعي، ويظهر العرق مع أقل مجهود، والرضاعة هنا تعتبر أكبر مجهود يبذله الرضيع لكي يحصل على الطعام وخاصة في الشهور الأولى من مولده.
2- نقص فيتامين “د” عند الطفل إذا كان الطفل لا يتعرض للشمس.
3- أمراض القلب الخلقية أو قصور القلب المزمن الذي يصاحبه صعوبة في التنفس وبطء في النمو.
4- بعض الإضطرابات في الغدد الصماء.

نصائح مهمة للتعامل مع مشكلة تعرق الطفل الرضيع أثناء النوم:

من الضروري معرفة سبب زيادة العرق عند الأطفال الرضع والتعامل معه وإستشارة الطبيب للتأكد من أن الطفل الرضيع لا يعاني أي مشكلة كبيرة.

– نقدم لكم بعض النصائح المهمة للتعامل مع تعرق الطفل الرضيع أثناء النوم أو أثناء الليل:

1- الحفاظ على درجة حرارة الغرفة مناسبة.
يجب أن تكون درجة حرارة الغرفة التي ينام فيها الطفل الرضيع مناسبة له وعدم لف الطفل الرضيع بالكثير من الأغطية والملابس الثقيلة التي تؤدي إلى زيادة تعرق الطفل أثناء الليل.

2- إعطاء الطفل الكثير من السوائل:
يجب أن يرضع الطفل جيداً قبل النوم لضمان حصوله على كمية السوائل التي يحتاجها جسمه وعدم حدوث الجفاف بسبب زيادة التعرق.

3- ملابس مناسبة للطفل أثناء النوم:
يجب أن تكون ملابس الطفل الرضيع أثناء النوم مناسبة له وتحتوي على القطن والحرص على عدم المبالغة في لف الطفل الرضيع.

لماذا يزيد تعرق الطفل الرضيع من الرأس؟
تلاحظ العديد من الأمهات زيادة العرق من جبهة الطفل أثناء النوم وذلك يرجع لوجود كميات كبيرة من الغدد العرقية التي تنتشر في جبهة الطفل الرضيع بالإضافة إلى عدم تقلبه أثناء النوم يؤدي إلى زيادة حرارة الجسم وبالتالي يزيد كمية التعرق.

إليك بعض النصائح للتخفيف من هذه المشكلة:

1- إحرصي على إرضاع طفلك في مكان مفتوح، وأن تكون درجة حرارة الغرفة متوسطة.
2- إحرصي أن تكون ملابس طفلك قطنية خفيفة تمتص العرق وتناسب درجة حرارة الجو خاصة في فصل الصيف، وفي فصل الشتاء يمكن الإكتفاء بالملابس الثقيلة فقط، والإستغناء عن لف الطفل بالبطانيات الثقيلة.
3- إستخدمي فوطة ناعمة لمسح العرق خلال الرضاعة وتوخي الحذر في عدم تعريض الطفل لتيارات الهواء وهو متعرق.
4- إستشيري الطبيب لعلاج المشكلة التي يعاني منها طفلك، سواء فيما يتعلق بأمراض الغدة أو المشكلات القلبية.
5- إحرصي على تغيير وضعية طفلك في أثناء الرضاعة للتخفيف من الحرارة الناتجة عن إحتضانه لفترة طويلة.
6- إرتدي ملابس قطنية خفيفة في أثناء رضاعة طفلك، حتى لا تنتقل سخونة ملابسك إليه.
7- إستخدمي بودرة الأطفال مع طفلك فهي تساعد على إمتصاص العرق وتمنحه الشعور بالإنتعاش.

محتوى قد يعجبك:
مقالات اخرى قد تهمك (مقدمة لك من جوجل):
شارك المقالة على:

عن الكاتب

ashgan