الحمل والولادة

الاثار الجانبية لـ حبوب منع الحمل

حبوب منع الحمل واحدة من أسلم الطرق من وسائل منع الحمل، فعالة للغاية عندما تؤخذ بشكل صحيح وفي نفس الوقت يوميا، هناك نوعان من حبوب منع الحمل، وكلاهما تتكون من أشكال اصطناعية من الهرمونات ينتج بشكل طبيعي في الجسمن حبوب منع الحمل إما تحتوي على البروجستين فقط أو الاستروجين والبروجستين معا. هذه الهرمونات تنظم الدورة الشهرية للمرأة، و لها دورا أساسيا في الخصوبة.

هناك  ايضاً العديد من الايجابيات من استخدام حبوب منع الحمل، بما في ذلك خفض التشنج أثناء الحيض، انتظام الدورة الشهرية، بشرة خالية من حب الشباب، وانخفاض خطر الاصابة بتكيس المبيض وكذلك سرطان المبيض وبطانة الرحم.

ومع ذلك، يمكن  أن يكون هناك العديد من الآثار الجانبية لحبوب منع الحمل ، والتي لا يقولها الأطباء سنتعرف عليها في هذا المقال.

الاثار الجانبية لـ حبوب منع الحمل

الاثار الجانبية لـ حبوب منع الحمل
الاثار الجانبية لـ حبوب مـنع الحمل

زيادة الوزن:

اكتساب بعض الوزن في الأسابيع والأشهر الاولى بعد البدء باستخدام حبوب منـع الحمل هي شكوى شائعة.

هذا هو عادة ما يكون مؤقتا وغالبا ما يرجع ذلك إلى احتباس الماء بدلا من زيادة الوزن الفعلي.

في معظم الأحيان، وسائل منع الحمل عن طريق الفم التي تحتوي على جرعة عالية من هرمون الاستروجين تسبب هذه الآثار الجانبية.

مستوى هرمون الاستروجين العالي يمكن أن يؤثر على الشهية وتعزيز احتباس الماء.

ويمكن أن تؤدي إلى رواسب الدهون في الفخذين والوركين والثدي.

يمكنك ان تختاري حبوب منع الحمل التي لديها نسبة أقل من هرمون الاستروجين.

أيضا، اتباع نظام غذائي صحي و متوازن و لا تنسي ممارسة التمارين الرياضية اليومية.

ألم في الثدي:

حبوب منع الحمل أيضا تسبب ضعف الثدي أو زيادة في حجمه.

وهذا هو أحد الآثار الجانبية التي تميل إلى التحسن بعد بضع أسابيع من بدء تناول حبوب منع الحمل.

هذا يحدث بسبب التغيرات الهرمونية المفاجئة من حبوب منع الحمل.

هذه المشكلة أكثر شيوعا في النساء اللواتي يستخدمن حبوب البروجستين فقط من أولئك الذين يستخدمن وسائل حبوب الحمل التي تحتوي على  الاستروجين والبروجستين.

حاولي أن تقللي من تناول القهوة والملح. أيضا، ارتداء حمالة صدر داعمة للحد من عدم الراحة.

عدوى الخميرة:

عدوى الخميرة المهبلية تسبب الحكة، ألم أو تهيج في المناطق الحساسة مثل المهبل والفرج وهو تأثير آخر غير مريح من حبوب منع الحمل.

فإنها تغير توازن الهرمونات في الجسم، وخاصة هرمون الاستروجين والبروجسترون.

يمكن أن يؤدي مستوى هرمون الاستروجين العالي إلى عدوى الخميرة.

وفقا لجامعة ميتشيغان لدراسة الصحة العامة التي نشرت في عام 2006، تضاعف من خطر عدوى الخميرة عن طريق استخدام وسائل منع الحمل عن طريق الفم.

في الواقع، الخطر هو أعلى بين النساء اللواتي يعانين من مرض السكري أو ضعف الجهاز المناعي.

بعض النساء قد تواجه حتى تغيرات في الإفرازات المهبلية عند تناول حبوب منع الحمل.

التغيرات الهرمونية في الجسم يمكن أن تؤدي إلى زيادة أو نقصان في ترطيب المهبل.

نزيف في المهبل:

النساء اللواتي يستخدمن حبوب منع الحمل قد يعانين من نزيف مهبلي بين فترات.  وغالبا ما يحدث خلال الأشهر الثلاثة الأولى من البدء من استخدام حبوب منع الحمل. وترتبط هذا الآثار الجانبية مع الجرعة المنخفضة من حبوب منع الحمل. التغير في مستويات الهرمون يجعل بطانة الرحم أرق وأكثر هشاشة. إذا واجهت خمسة أيام أو أكثر من النزيف أثناء حبوب منع الحمل، اتصل بطبيبك.

الاثار الجانبية لـ حبوب منع الحمل
الاثار الجانبية لـ حبوب مـنع الحمل

 

الصداع العادي و الصداع النصفي:

بعض حبوب منع الحمل يمكن أن تؤدي إلى انخفاض في مستوى هرمون الاستروجين في الجسم. قد يؤدي مستوى هرمون الاستروجين المنخفض إلى الصداع أو الصداع النصفي. و وجدت دراسة أجريت عام 2005 نشرت في المجلة الأمريكية لأمراض النساء والتوليد أن معظم النساء يعانين من الصداع في غضون شهر من بدء تناول حبوب الحمل، الذي يحتوي على الاستروجين و البروجستين. ومع ذلك، فإن الصداع يختفي مع الاستعمال المستمر. دراسة أخرى نشرت في دورية الرأي الحالي في علم الأعصاب في عام 2014 تفيد أن ارتفاع مخاطر الصداع النصفي يرتبط مع قطرات كبيرة في مستويات هرمون الاستروجين.

تقلبات المزاج:

يحدث هذا بسبب الهرمونات الاصطناعية التي يمكن أن تؤثر على التوازن لبعض الناقلات العصبية مما يؤدي إلى تقلب المزاج والتغيرات في الحالة العاطفية. هذه الآثار الجانبية هو أمر شائع في النساء اللواتي لديهن تاريخ من الاضطرابات ذات الصلة بالمزاج. وتفيد دراسة أجريت عام 2003 نشرت في المجلة الأمريكية لأمراض النساء والتوليد أن استخدام حبوب منع الحمل هي الأكثر احتمالا لتدهور الحالة المزاجية قبل الدورة الشهرية لدى النساء اللواتي لهن تاريخ في الاكتئاب.

الغثيان:

الغثيان هو نتيجة لهرمون الاستروجين، والذي يمكن أن يهيج المعدة. من المرجح أن يسبب الغثيان مع الحبوب التي تحتوي على جرعة عالية من الاستروجين.

تناول حبوب منع لحمل مع الطعام أو تناوله قبل النوم قد يساعد.حتى إذا أخذ مضاد للحموضة قبل تناول حبوب منع الحمل بحوالي 30 دقيقة قد يساعد على الحفاظ على الهدوء بمعدتك. شيء آخر مهم هو أن تأخذيه بانتظام في نفس الوقت تقريبا كل يوم. إذا استمر الغثيان  واثرعلى شهيتك والوزن يجب عليك مراجعة الطبيب.

الرغبة الجنسية:

عند بعض السيدات، يمكن لحبوب منع الحمل أن يكون لها تأثير سلبي على حياتهم الجنسية. الهرمونات لحبوب منع الحمل يمكن أن تؤثر في الرغبة. وسائل منع الحمل عن طريق الفم توقف إنتاج هرمون التستوستيرون، والتي بدورها يمكن أن يكون له تأثير على حياتك الجنسية. ويمكن أن تؤدي إلى خفض الفائدة في الجماع، وانخفاض القدرة على الحصول على هزات الجماع زيادة الألم أثناء العلاقة الحميمة بين الزوجين.

تجلط الدم:

وفقاً لدراسة نشرت في المجلة الطبية البريطانية في عام 2015 تفيد أن استخدام الحبوب كانت مرتبطة بزيادة خطر الإصابة بالجلطات الدموية الوريدية. يجب استشارة الطبيب النسائي الخاص بك عن الآثار الجانبية المحتملة. أيضا، استشيري طبيبك إذا واجهتي مشاكل في التنفس، ألم في الصدر أو تورم في الساقين، والتي يمكن أن يشير إلى جلطة في القلب أو الرئتين.

الاثار الجانبية لـ حبوب منع الحمل
الاثار الجانبية لـ حـبوب منع الحمل

نصائح مهمة

  1. هناك أنواع عديدة من الحبوب موجودة في السوق لذا عليك استشارة الطبيب لاختيار واحد جيد.
  2. من المهم أن تأخذي الحبوب كل يوم في نفس الوقت.
  3. هذه الحبوب لا تحمي من الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي.
  4. حبوب منع الحمل قد تتداخل مع الأدوية الأخرى التي تتناولها.
  5. هذه الحبوب ليست مناسبة لأولئك الذين يدخنون أو لديهم اضطراب تخثر الدم.
  6. فمن الأفضل أن تتوقفي عن تناول حبوب منع الحمل على الفور إذا كنت تشكي في أنك حامل

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق