الحياه الزوجية

إحذر الاهمال في الحب يتسبب في ذبول الحب سريعاً

الاهمال في الحب

احذر الاهمال في الحب يسبب ذبول الحب سريعا  .مثل اى ورده جميله تحتاج لرعايه بسيطه كل يوم من ماء وشمس . فالحب هكذا ايضا ورده اجمل يحتاج كلمه حلوة معامله حلوة .. وكما تموت اجمل الورود بانقطاع الماء . هكذا تموت اجمل مشاعر مع قله التواصل والاهتمام .

الاهمال في الحب يسبب ذبول الحب سريعا

فعلى كل شريك ان يهتم بتلك النبته الجميله فى حياته ” زوجتك او زوجك “. وان نسعى لرويه بالحنان

حتى يكبر ويصبح ملاذ لنا وقت المشاكل .

ومثل اى نبته تحتاج من الفلاح ان يراعاها حتى لا تلحق بها الحشرات الضاره

هكذا الحياه الزوجيه تحتاج كل شريك يحتضن الاخر ويحمى العلاقه من اى عناصر تحاول افسادها .

ومثلما نبنى بيت ونهتم بشراء افضل مواد بناء هكذا يجب ان نختار افضل امور سواء مشاعر او مواقف

او احاسيس تبنى علاقتنا افضل علاقه . وعندما نحسن الاختيار فى مواد البناء فسنجنى بيت صامد ضد اى رياح او عواصف .

إحذر الاهمال في الحب يتسبب في ذبول الحب سريعاً
إحذر الاهمال في الحب يتسبب في ذبول الحب سريعاً

يجب ان نتعلم عده مفاهيم مهمه فى الزواج .

اولا : الزواج شراكه لطول العمر فلا تسرع بالتهديد بفسخ تلك الشراكه لانها التزام يتوجب مجهود لحفاظها

ثانيا: الزواج واقع وليس احلام . فلا تتخيل ان ما ترآه فى الافلام هو ما ستجده فى الزواج .

ثالثا : ان الزواج عطاء اولا وليس الاخذ . وهو مجهود مبذول تجاه الاخر وليس استرخاء .

رابعا : لا مجال لكلمه الوقت تأخر .. فيمكن البدء من  جديد عندما تشعر انك نادم على ما فاتك وان اردت ان تعود العلاقه للنبض والحياه مره اخرى اسعى لاصلاحها بتلك الطرق .

خامسا : الاستماع  فعندما تستمع جيدا له فهذا يعطى مؤشر عن بدايه اهتمامك به .

سادسا : دعه يلوم على اخطاء ماضيه . لا تطلب منه ان يكف عن تذكر الماضى  لكن لكى تعالج الجرح يجب اولا ان تكشفه للطبيب حتى يستطيع التعامل معه .

سابعا :  اعترف انك قصرت واخطئت ولا تتكبر على هذا .

ثامنا :  اذكر كلمت تشعر الطرف الاخر باهميته وقيمته فى حياتك .

تاسعا : ضع وعود ستسطيع فعليا ان تنفذها .. سواء تصرفات ستغيرها  او قرارات ستتخذها

عاشرا : تعلم ان تضع شريكك اولويه عنك او عن اى شئ اخر . ساعتها ستسعى بكل جهدك لاسعاده

احدي عشر :  اعرف ان تقديم الحب ليس له نهايه. بل هو مستمر مع استمرار الحياه .

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق