العناصر الغذائية

البروتينات وأهميتها الغذائية والكمية التي يجب تناولها

هل تعلمى اين توجد البروتينات واهميتها الغذائية وضرورة تناولها فى الطعام وتواجدها فى الوجبات اليومية و ما هي الكمية التي نحتاج إليها من البروتينات ؟

البروتينات وأهميتها الغذائية

كان ذلك السؤال هو موضوع النقاش لعقود طويلة، والنطاق الذي تم وضعه بواسطة المراجع الغذائية بشأن الكميات الموصى بتناولها

واسع من 10% إلى 35% من سعراتك الحرارية اليومية يمكن أن تأتي من البروتينات.

وبالنسبة لمعظم الرجال والسيدات، يقدم البروتين حوالي 15% من السعرات الحرارية الكلية اليومية وهو شئ صحي.

بالرغم من ذلك، سيكون من الأفضل لك أن تختار بروتينات من أطعمة مثل الأسماك والدجاج بدون جلد والبقول والصويا والحبوب الكاملة.

يوجد البروتين في كل مكان في جسمك. انه موجود في عضلاتك وأعضائك وعظامك وجلدك وفي كل جزء أو نسيج في جسمك.

وهو يقوم بالعديد من الوظائف، بما في ذلك تكوين الإنزيمات التي تحفز العديد من التفاعلات الكيميائية المهمة.

حوالي 20 حمضا أمينياً تقدم المادة الخام لبروتينات الجسم.

ووفقا للتعليمات الجينية، يحول الجسم هذه الأحماض الأمينية إلى سلاسل لتصنيع بروتينات معينة يحتاج إليها.

وإذا كانت هذه الأحماض الأمينية غير متاحة، يأخذ جسمك البروتينات من أنسجته للحصول عليها.

في الوضع المثالي، يحتاج الجسم إلى إمداد يومي من الأحماض الأمينية لتصنيع بروتينات جديدة.

ويأتي هذا الإمداد من البروتين الذي في الطعام.

ونقص البروتين في الطعام يمكن أن يبطئ النمو ويقلل من حجم العضلات ويقلل المناعة ويضعف القلب والجهاز التنفسي وحتى يمكن أن يسبب الوفاة.

البروتينات وأهميتها الغذائية والكمية التي يجب تناولها
البروتينات وأهميتها الغذائية والكمية التي يجب تناولها

إذا، ما هي كمية البروتينات التي يجب أن تتناولها؟

بوضعها الحد الأعلى بنسبة 35%، حذرت المؤسسة الطبية من تخطي تلك الكمية لأن بعض الدراسات أظهرت أن الأطعمة الغنية بالبروتينات ربما تحفز تكوّن بعض الأمراض، مثل هشاشة العظام.

وعندما تتناول الكثير من البروتين، وخاصة البروتين الحيواني

فإن جسمك يسحب بعض الكالسيوم من عظامك للمساعدة في التمثيل الغذائي للبروتين.

لكن طالما بقيت تتناول كمية كافية من الكالسيوم فلن تتعرض عظامك للأذى.

بدلا من ذلك، ترجح الدراسات أن تناول الكثير من البروتين ربما يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب.

ففي دراسة صحية، تبين أن السيدات اللواتي تناولن البروتين الأكثر

– والذي كان في هذا التحليل يمثل 25% من سعراتهن الحرارية

– كن أقل عرضة بنسبة 25% للإصابة بنوبات القلب أو الموت بسبب أمراض القلب من السيدات اللواتي تناولن كميات أقل من البروتين

– 15% من سعراتهن الحرارية فقط.

هذه النتيجة تتفق مع نتائج توصلت إليها في العام 2005 دراسة أومنيهارت،

والتي أظهرت أن زيادة البروتين الغذائي من 15% إلى 25% قلل من ضغط الدم

وكولسترول البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة والجلسريدات الثلاثية والخطر المحتمل لأمراض القلب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق