التمييز بين الأبناء خيراً أم شراً ؟

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

الأبناء نواة الأسرة واللبنة الأولى في بناء المجتمع ويجب الاهتمام بهم بعناية بالغة وحذر شديد، وهذه المهمة تقع على عاتق الأب والأم وأهم ما عليهما فعله تجاه أبنائهما هو المساواة وعدم التمييز بينهم الأمر الذي يؤدي إلى نجاحهم وتثبيت دعائم بناء شخصياتهم، وعكس ذلك لا يصح لما لهذه المسألة من حساسية عميقة الأثر بين الأبناء تجاه بعضهم وتجاه أبويهما وتجاه المجتمع إضافة إلى ضياع هؤلاء الأبناء وربما تشردهم، للخروج من واقعهم إلى عالم يبحثون فيه عن المساواة وعدم التمييز فيتقربون إليه مهما كان هذا العالم ومهما كانت النتيجة.

التمييز بين الأبناء خيراً أم شراً ؟

التمييز بين الأبناء خيراً أم شراً ؟

 الأثار المترتبة على التمييز بين الأبناء :

  • هذه الأخطاء قد تؤدِّي إلى الانكماش والعزلة والانطواء كنتيجة سلبيّة، إذا لم تكن تؤدِّي إلى النزاع والاصطدام والشِّجار.
  • كما يؤدي التمييز إلى علاقة سلبية بين الأبناء؛ إذ يميل الطفل المميز ضده إلى كره أخيه الآخر وغيرته منه، كونه مقرباً من والديه، وحسده على الحنان والرعاية التي يحظى بها، والتي جاءت على حسابه، وقد يصل الأمر إلى تمني أن يُصاب أخوه بأي مكروه حتى يحتل مكانه ويحظى باهتمام والديه.
  • وعلى النقيض من ذلك ينشأ الولد الذي يشعر بالمساواة مع إخوته، نشأة صحية نقية، بعيدة عن الحقد والحسد والغيرة.
وقد يؤدي الإحساس بالتمييز إلى الإصابة بأمراض نفسية عديدة. ويكون من نتيجة ذلك إخفاق الطفل في تحقيق أهدافه المستقبلية وإشباع حاجاته الجسمية والنفسية والاجتماعية بشكل سوي، وضعف معنوياته وشعوره بالإخفاق والإحباط، ووقوعه تحت وطأة التوتر والصراع النفسيين.
  • وفي كثير من الحالات عند الأطفال الذين تم التمييز ضدهم منذ الصغر، تبين بأن مشاعر الضيق والحقد قد ترافقهم عند بلوغهم، وقد تنعكس على معاملتهم مع أطفالهم في المستقبل.
  • وقد يعاني الطفل المفضل هو الآخر من نظرة إخوانه العدائية والكره الممارس ضده على مستوى السلوك اليومي، وقد يصل الأمر إلى مستوى إلحاق الضرر بالتجريح والمقاطعة والضرب في بعض الحالات.
  •   من المعروف في الطب النفسي أن مشكلة التمييز في معاملة الأبناء تؤدي إلى النتائج النفسية السلبية من خلال ما يسمى بنظرية المقارنة المجتمعية (social comparison theory). وتتلخص هذه النظرية ببساطة في أن تمييز الآباء لطفل عن الآخر يجعل الطفل الذي يعامل بشكل سلبي يفقد الثقة في نفسه ويبدأ في مقارنة نفسه بالآخرين (بقية الإخوة)، ويشعر بأنه أسوأ من إخوته، وذلك انعكاس للمقارنة الأصلية التي يقوم بها الآباء بتمييز طفل عن الآخر سواء بوعي أو من دون وعي. وعموما فإن الطفل يمكن أن يتعايش بصعوبة مع المقارنة خارج المنزل بينه وبين إخوته، ولكن المقارنة داخل المنزل تشعر الطفل بالإهمال وعدم القيمة وتحطم ثقته بنفسه. وهؤلاء الأطفال معرضون أكثر من غيرهم للانخراط في العادات السيئة عن بلوغهم فترة المراهقة مثل التدخين أو شرب الكحوليات أو إدمان المخدرات، ويمكن أن يتورط في نشاطات إجرامية مثل السرقة، ويلجأ إلى التحايل والخداع ويمكن في بعض الأحيان محاولة الانتحار.
  • كما أكد د/ هاني عوض أن مشكلة التمييز في معاملة الأبناء من أكثر المشكلات التي تؤثر سلبيا على صحة الطفل النفسية التي قد تلازمه طوال حياته، وتعتبر مشكلة عالمية يعاني منها الأبناء مهما اختلف الجنس أو العرق أو الحالة الاجتماعية حتى في الدول الصناعية الكبرى. وعلى الرغم من زيادة الوعي بالآثار النفسية لهذا السلوك فإن الكثير من الآباء ما زالوا يمارسون التمييز بين أبنائهم لسبب أو لآخر.
  • وتتناول الكثير من الدراسات النفسية الآثار المدمرة لهذه الظاهرة، ومن أحدثها دراسة كندية طويلة قام بها باحثون من جامعة تورنتو وجامعة ماكستر ونشرت في مجلة تنمية الطفل (journal Child Development)، أشارت إلى أن معاملة أحد الأطفال بشكل سلبي وتمييز طفل عن آخر لا ينعكس بالسلب على الطفل الذي يعامل بشكل سيئ فقط، ولكن تمتد آثاره حتى بقية الأطفال في العائلة. ورصدت هذه الدراسة أيضا أن الآباء الذين يتعرضون لضغوط نفسية هم في الأغلب يميلون إلى معاملة الأطفال بشكل مختلف بعضهم عن بعض.
التمييز بين الأبناء خيراً أم شراً ؟

التمييز بين الأبناء خيراً أم شراً ؟

أسباب التمييز :

  • كانت معظم الدراسات السابقة قد ركزت على الأثر السلبي للمعاملة المختلفة على الطفل الذي يعاني من التمييز، ولكن هذه الدراسة تناولت بقية الأطفال، وأيضا محاولة تفهم الأسباب التي تؤدي بالوالدين إلى مثل هذه التصرفات. وتناولت بالتحليل 400 عائلة كندية لديهم أطفال تتراوح أعمارهم بين عامين وخمس سنوات. 
  • الجديد في الدراسة أنها لم تتناول طفلين فقط، وتلاحظ إذا كان أحدهما يحظى بمعاملة مختلفة عن الآخر، ولكنها تناولت حتى أربعة أطفال في العائلة الواحدة، مما سمح لها بملاحظة سلوك التفاعل النفسي لجميع أفراد العائلة وكل طفل في العائلة على حدة. واعتمدت على ملاحظات الأمهات عن أطفالهن وكذلك ملاحظة سلوك الأطفال في المنازل. 
  • واهتمت الدراسة أيضا بشكل خاص بالأم. وقام الباحثون بجمع المعلومات عن تعليم الأمهات، وإذا ما كن انحدرن من عائلات سوية أو عانين من ضغوط نفسية مختلفة. وتم رصد التأثير التراكمي للكثير من عوامل الخطورة التي تتمثل في الضغط (التوتر) النفسي (stress) الذي تتعرض له الأم سواء في الماضي أو في الوقت الحالي، مثل أن تقوم الأم بتربية الأبناء بمفردها، أو أن تعاني الأسرة من صعوبات مادية، أو تعرض الأم للإهانة أو الضرب من الأب، وغيرها من الضغوط النفسية، وتبين أنه كلما تعرضت الأم لعدد أكبر من الضغوط زادت احتمالية أن تفرق في المعاملة بين أولادها أكثر من غيرها من الأمهات التي تتعرض لضغوط نفسية أقل. 
  • وأشارت الدراسة إلى أن الأمهات اللاتي عانين من ضغوط متزايدة أظهرن اختلاف كبيرا في المشاعر بين طفل وآخر حسب طبيعة الطفل، بمعنى أنه من المنطقي أن الأم التي تعاني من ضغوط نفسية لا تتحلى بالصبر الكافي مع الطفل المشاغب وقد تلجأ إلى تعنيفه. ويمكن أن تستخدم الإيذاء البدني أو الصراخ في وجهة أو ما إلى ذلك، بينما لا يحظى الطفل الأكثر هدوءا بمثل هذا الإيذاء سواء النفسي أو البدني، مما يشكل فجوة كبيرة في المعاملة، ويؤثر بالسلب على الأطفال جميعا. وإن زيادة عوامل الخطورة بالنسبة للأم ارتبط بوجود مشكلات نفسية مثل العدوانية ونقص التركيز والمشاعر المضطربة حتى لبقية الإخوة الذين لم يتعرضوا للتمييز أو للأخ الذي حظي بتمييز إيجابي. 
  • وهذا الأمر قد يبدو غريبا، ولكنّ الباحثين أرجعوا ذلك إلى أن الأخ الذي يحظى بالتمييز الإيجابي يمكن أن يشعر هو الآخر بالذنب نتيجة للتعامل غير العادل، ويكون الاضطراب في السلوك بمثابة نوع من الاعتراض على مثل هذه المعاملة وإرسال رسالة لا شعورية إلى بقية الإخوة أنه لم يشارك في التمييز ضدهم، وبالتالي فإن الأم المضطربة نفسيا يمكن أن تمهد إلى بث المشاعر السلبية بين أفراد الأسرة جميعا.

    عوامل مختلفة

     

  •  و أوضحت الدراسة أيضا أنه إذا كان هناك بعض الظروف التي تضطر الآباء إلى الاهتمام بطفل أكثر من الآخر لأسباب مختلفة تبعا لعدة عوامل مثل عمر الطفل. وعلى سبيل المثال يمكن أن يفضل الآباء الطفل الأصغر في السن عن الطفل الأكبر وقد يكون هذا التفضيل نظرا لطبيعة الطفل الصغير واعتماده بشكل شبه كامل على الأم، ولكن يجب في هذه الحالة أن تقوم الأم بشرح مبسط للطفل الأكبر في السن عن ضرورة توفير الرعاية للأخ الأصغر حتى يتسنى له أن يكبر ويصبح مثل أخيه وبذلك يتم الاستبدال بالمشاعر السلبية مثل الغيرة والشعور بعدم الاهتمام، مشاعر أكثر إيجابية مثل العطف والاهتمام بالأخ الأصغر، وأيضا في الحالات الاستثنائية مثل أن يكون الطفل الذي يتم تمييزه يعاني من مرض مزمن يستدعي اهتمام الوالدين وتفضيلهم. 
  • وأشارت الدراسة إلى أن الأطفال يمكنهم التفهم في حالة وجود الدافع الحقيقي، ولكن يحدث العكس في حالة عدم وجود دوافع قوية للتمييز يمكن أن يتم شرح الأمر للأطفال بشكل مبسط بأن هذا الأخ يحتاج إلى رعاية أكثر نظرا لهذا الظرف الاستثنائي.
التمييز بين الأبناء خيراً أم شراً ؟

التمييز بين الأبناء خيراً أم شراً ؟

لذا نوصي الوالدين أن يتعاملا بالعدل والمساواة بين الأبناء في كل التعاملات وفي جميع الأمور ويعملا على نشر الحب والعطف والحنان بين جميع الأبناء وإشراك الجميع في الحديث والطعام والخروج من المنزل والذهاب إلى الرحلات، والنظر إلى جميع الأبناء بعين الرضا التي لا تميز بين واحد وآخر، لينعموا بالسعادة تحت مظلة العدالة الأسرية، ويبقى فهم الأبناء عاملا أساسيا مساعدا ونعمل على إروائهم من نبع الأبوة جرعات من الحب والعطف والحنان وبمقادير وافرة ومتساوية.

التمييز بين الأبناء خيراً أم شراً ؟

التمييز بين الأبناء خيراً أم شراً ؟

مقالات اخرى قد تهمك (مقدمة لك من جوجل):
شارك المقالة على:

عن الكاتب

Omnia