تربية الأطفال و الصحة النفسية للطفل

من عدم الحكمة في التصرف مع الاطفال نفعل ذلك مع أطفالنا

من عدم الحكمة في التصرف مع الاطفال نفعل ذلك مع اطفالنا ما هى ؟ وما خطورتنا ؟ وكيف نركز عليها فى تصرفاتنا حتى نتجنب ان نفعلها مره اخرى مع اطفالنا ؟ سنجيب على كل هذا فى هذا المقال

 

من عدم الحكمة في التصرف مع الاطفال نفعل ذلك مع أطفالنا

اولا:

من عدم الحكمه ان نهدد الطفل بالطبيب الذى سيعطيه حقنه مؤلمه .مما يجعل الطبيب والحقنه الطبيه عبارة عن وحش سيؤلم الطفل ويدمرة .

حيث لا تمضى حياه الطفل الا ويضطر للذهاب للطبيب والى استعمال الحقن الطبيه.

ووقتها ستكون الصدمه النفسيه رهيبه على الطفل لانكم ستعرضوه لمصدر الخوف الذى زرعتوة بداخله .

 

ثانيا:

لا تخدعوا طفلكم وتخبروة عن نفسه ما لا يوجد فيه من صفات .

فرفع المعنويات لا يعنى الخداع .ارفعوا معنوياتهم بما هو حقا فيهم

دون ان تزرعوا فى فكرهم افكار قد تصدمهم وتدمرهم عند اكتشاف حقيقتها عندما يكبرون

 

ثالثا:

لا تنقلوا مشاعركم السلبية لمن حولكم خاصه اطفالكم مثل:

لا احب الشتاء

كم يزعجنى الاستيقاظ مبكرا

لا يعجبنى طعام خالتى

لا احب هذه الحديقه

ذلك ان مشاعرنا تتشكل غالبا من مشاعر من هم حولنا والطفل لا يجيد صناعة مشاعرة لذا غالبا يكونها بناء على مشاعر من حوله وفى هذا ظلم له .

 

رابعا:

اهانه الطفل امام الاخرين ونحن بهذا انه سيجعل هذا سلوكه يتحسن ويخجل وللاسف هذا يشكل بداخل الطفل عقدة نفسيه او اجتماعيه قد تتحول الى عدوانيه فى القول & الفعل او كليهما

فربما تعرض الطفل لاهانات كثيره فى صغره تصنع منه شاب قاسى ولا يرحم من حوله وعنيف حتى على المقربين سواء اهله او اصدقائه او شريك حياته.

 

خامسا:

ان نثير الحسد والحقد فى نفوس اطفالنا بمقارنتهم بغيرهم  لكن لكل طفل طاقات وقدرات ومواهب فلا تقارنه بغيره واشعره انه غالى عندك وفريد .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق