الحمية الغذائية الصحية الناجحة لإنقاص الوزن

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

طبقا للعديد من المعاهد الصحية فإن قواعد الحمية الغذائية الصحية الناجحة ترتكز على التنويع في تناول الاطعمة بحيث عليك أن تتناول يوميا مايلي :

الحمية الغذائية الصحية الناجحة لإنقاص الوزن

الحمية الغذائية الصحية الناجحة لإنقاص الوزن

الحمية الغذائية الصحية الناجحة لإنقاص الوزن

 

_ 6 إلى 11 حصة من النشويات تعادل الحصة الواحدة حوالي كوب من الحبوب الجاهزة للاكل

أو نصف كوب من الحبوب المطبوخة كالارز او المعكرونة او قطعة خبز \شريحة خبز \.

_ 3 إلى 5 حصص من الخضار و الحصة الواحدة تعادل كوب خضار نيئ او نصف كوب خضار مطبوخ.

_ 3 غلى 4 حصص من الفواكه الحصة الواحدة تعادل تفاحة متوسطة الحجم موزة برتقالة نصف كوب فاكهة معلبة

ثلاث ارباع كوب عصير فاكهة طبيعي.

_ 2 الى 3 حصص من الحليب اللبن الجبن الحصة الواحدة تعادل كوب لبن حليب 50 غرام جبن طبيعي او 60 غرام جبن معالج.

_ 2 الى 3 حصص من اللحم الدحاج السمك الحبوب الجافة \ البقوليات \ البيض المكسرات الحصة الواحدة تعادل 60 الى 90 غرام لحم هبر دجاج منزوع الجلد

سمك او نصف كوب حبوب جافة مطبوخة او ملعقتين زبدة الفول السوداني او نصف كوب من المكسرات او نصف كوب خلاصة فول الصويا.

إن العدد الاكبر من الحصص يحتاجه الرجال كثيرو الحركة أما النساء و قليلو الحركة

و من يرغب بتخفيض وزنه عليه انفاص عدد الحصص.

اسرار نجاح وفشل حمية الغذائية

الحمية الغذائية وأسرار نجاحها وفشلها

الحمية الغذائية وأسرار نجاحها وفشلها

الأمر السيئ هنا هو أن الحميات الغذائية ليست كلها ناجحة، وقد تنجح حمية مع شخص ما
وتفشل في تحقيق نتائج إيجابية لشخص آخر
ناهيك عن الشعور بالحرمان والتعب الذي قد يصيب ي شخص بالإحباط والتوقف عن الاستمرار في إتباعها
السر وراء نجاح أي حمية غذائية هو
حرق سعرات حرارية أكثر من التي يتم تناولها، وبالتالي ينقص الوزن
لكن في الغالب بسبب المشاغل اليومية يتم حذف وجبة الإفطار
والذي يعد خطأ فادحاً فلتناول وجبة الإفطار الكثير من الفوائد التي يجب الحصول عليها من دون التأثير علي الحمية المتبعة 
من أسرار الحميات الغذائية الأخرى والتي يغفل عنها الكثيرين هي تناول أكثر من 3 وجبات رئيسية في اليوم
قد يعتقد البعض أنه من الأفضل الحرمان من تناول وجبة رئيسية، لكن تناول 5 وجبات خفيفة في اليوم يعمل علي زيادة معدلات الأيض وزيادة حرق الجسم للدهون والشحوم الغير مرغوب بها
وفي الوقت نفسه يضفي إحساس دائم بالشبع ويجنبنا خطر تناول الطعام بشراهة في الوجبات الرئيسية
وهذا بالطبع ما لا نرغب بحدوثه. والاهم من كل هذا أن هذه الطريقة قد تسمح للفرد بعدم الشعور بالإحباط الناتج عن الجوع والحرمان.
مقالات قد تنال اعجابك
مقالات اخرى قد تهمك (مقدمة لك من جوجل):
شارك المقالة على:

عن الكاتب

د.ماجدة مطيع عودة

أخصائية أول Ph.D.في طب الاطفال شهادة البورد العربي سوريا دمشق2002 ماجستير دراسات عليا في طب الاطفال سوريا دمشق 2000