صحة الطفل

الغازات عند حديثي الولادة وعلاجها

الغازات عند حديثي الولادة عبارة عن هواء في أمعاء الطفل أبتلعها مع الحليب أثناء الرضاعة، ويمكن أن يدخل الهواء إلى أمعاء الطفل أثناء البكاء أو التنفس، وقد يسبب هذا الهواء شعوراً بالأمتلاء قبل إتمام عملية الرضاعة، ويحتمل أن يزعجه ويشعره بعدم الراحة.

الغازات عند حديثي الولادة

الغازات عند حديثي الولادة وعلاجها
الغازات عند حديثي الولادة وعلاجها

أسباب الغازات عند الرضع

– إبتلاع الهواء أثناء الرضاعة ، حيث أن المص السريعة التي يقوم بها الأطفال الرضع غالبا ما تشجع على سحب الكثير من الهواء.

– إذا كان هناك حساسية لدى الطفل من تناول الحليب، فإن أغلب الأطفال الرضع

ليس لديهم قدرة على تحمل مادة اللاكتوز، ولا يستطيعون هضم الحليب البقري، مما يؤدي إلى حدوث مشكلة الغازات عند الرضع.

– استعمال الطفل للاهاية (التيتينة) لوقت طويل، مما يترتب عليه تراكم الغازات في معدة الطفل.

علاج الغازات عند حديثي الولادة

ولعلاج مشكلة الغازات عند الرضع حديثي الولادة، ينبغي تجنب المسببات مع مراعاة ما يلي:

التأكد من تجشأ الطفل عقب الانتهاء من تناول الوجبات وخلال الوجبات أيضاً.

مراقبة الطفل عند تناول الحليب الصناعي؛ لمعرفة مدى تقبله وتحمله له، حتى يمكن تغييره إذا ما اكتشفت الأم أنه غير ملائم للطفل أو أنه يسبب غازات للطفل.

استعمال قنينة ملتوية العنق لتخفيف كمية الهواء المسحوب أثناء عملية الرضاعة.

هز الطفل هز خفيف للغاية، حتى يتمكن من إخراج الغازات، ولتقليل من فرصة تعرضه لمشكلة الغازات عند الرضع.

نوم الطفل على بطنة يساعد كثيراً فى إخراج الغازات .. مع مراقبة الطفل أثناء ذلك حتى لا يتعرض للاختناق.

إذا كان طفلك يعاني من الغازات، ربما يتوقف أثناء الرضاعة عن مص حلمة الرضّاعة (الزجاجة أو الببرونة) ويصرخ

أو يتمنع عن الإنتقال إلى الثدي الآخر، وقد تبدو على وجههِ علامات الألم والامتعاض، وبالذات عندما تحاولين تركه يستلقي بعد الرضاعة

فقد يعاني بعض الأطفال من الإنتفاخ بشكل جدّي ويحتاجون إلى التجشؤ بعد كل رضعة

أما البعض الآخر فلا يشعر بالإنزعاج أبداً.

الغازات عند حديثي الولادة وعلاجها
الغازات عند حديثي الولادة وعلاجها

لا يعاني الأطفال الذين يرضعون من الثدي من مشكلة الغازات عند المواليد كما يعاني الأطفال الذين يرضعون من الزجاجة، ذلك أنهم يستطيعون السيطرة على تدفق الحليب ويمصون الحلمة ببطء نسبياً

فيبتلعون بالتالي كميات أقل من الهواء مع الحليب، وبالرغم من ذلك، يحتاج الأطفال الذين يرضعون من الثدي إلى التجشؤ بعد الرضاعة في معظم الأحيان، خاصة إذا كانوا يستعجلون في الرضاعة أو كان حليب الأم يتدفق بسرعة.

قد تدخل كميات من الهواء إلى جوف الطفل الذي يرضع من الزجاجة بين عملية بلع وأخرى بسبب تدفق الحليب

ولكن بإمكانك المساعدة على تخفيف كمية الهواء التي يبلعها طفلك بإعطائه الزجاجة وهو في وضع عمودي قدر الإمكان، والتأكد من أن الزجاجة مائلة بما فيه الكفاية ليملأ الحليب مدخل الحلمة تماماً.

دواء طبّي لعلاج الغازات عند الرضع

إذا كان طفلك يعاني بشدة من الغازات فتحدثي إلى طبيبتك، قد تصف لك الطبيبة أدوية مضادة للغازات، مثل “إنفاكول”

وهو دواء يستعمل أيضاً لعلاج المغص الحاد، ويحتوي إنفاكول على مادة تسمح للغازات بأن تتحول إلى فقاعات كبيرة

تتجمع في المعدة فيستطيع طفلك أن يخرجها بسهولة.

كما يمكنك إعطاء طفلك ماء الغريب، وهو أسلوب علاجي قديم يحتوي على مجموعة أعشاب إلى جانب كربونات الصوديوم، بحيث تقوم الأعشاب التي يحتويها ماء الغريب برفع حرارة أمعاء الطفل فتنفجر فقاعات الهواء

بينما تعمل كربونات الصوديوم على إزالة الأحماض بعملية التعادل، لا توجد أدلة على أن ماء الغريب

يساعد على التخلص من الغازات، لكن الكثيرون من الأهل ما زالوا مقتنعين بهذا العلاج، لذا قد يستحق التجربة.

يتمكن معظم الأطفال مع مرور الزمن من التخلص من الغازات بأنفسهم عندما يصبحون قادرين على الحركة و

اختيار الوضع المريح الذي يناسبهم.

إنّ الغازات عند الرضع مشكلة لابدّ من تفاديها، عليكِ فقط اتباع عدة خطوات بسيطة ذكرناها لكِ

في هذا الموضوع لتتجاوزي هذه المشكلة التي يُعاني منها طفلكِ المولود.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق