تربية الأطفال و الصحة النفسية للطفل

ستفوتك اللحظات السعيدة مع الاطفال وستخسري أحلى الأيام

اتعجب من تلك الامهات التى تقضى طوال اليوم في المطبخ لاعداد الطعام  او في تنظيف المنزل  واين الوقت المخصص لاطفالها ؟ لايوجد واتعجب من الاباء الذين يقضون طوال اليوم في العمل وعندما يعودون يريدون راحه تامه وهدوء او مشاهده التلفاز وتصفح الاخبار  واين وقت الاطفال؟ لا يوجد .فهل فكرنا ان الايام تمضى والاوقات تنتهى ونجد اطفالنا كبروا واصبحوا في الجامعه وتركونا . ونشعر ان الاطفال لم نمضى معهم سوى لحظات قليله في حياتهم . ولهذا في هذا المقال ننبهك ستفوتك اللحظات السعيدة مع الاطفال وستخسري  احلى الايام.

ستفوتك اللحظات السعيدة مع الاطفال وستخسري أحلى الأيام

ايها الاباء والامهات لحظه من فضلكم .

عليكم ان تبطئوا في حياتكم قليلا حتى تستطيعوا اللحاق بأطفالكم واستمتاع بأحلى اللحظات معهم وفى اسعادهم ومشاركتهم متعه اوقات الطفوله .

فما الضرر ان ظل السرير غير مرتب لعده دقائق وتستمعى انتى وطفلك باللعب عليه والتنطيط

والقفز وكأنه  ترامبولين فهى وسيله للفرح والمتعه بطريقه مجانيه وغير مكلفه وسط زحام الحياه .

ستفوتك اللحظات السعيدة مع الاطفال وستخسري  أحلى الأيام
ستفوتك اللحظات السعيدة مع الاطفال وستخسري أحلى الأيام

اليكم فكره اخرى .

ما المانع من ان تسرقوا بعض الوقت وتقضوا وقت بالعاب مائيه وتملئون طبق وتستمتعون بقذف الماء بمسدسات الماء

وتملئوا الجو من ضحكات   الاطفال وتشاهدون استمتاعهم وسعادتهم التى لا تقدر بثمن .

فأعلمى ان الامور المنزليه يمكن انجازها في اى وقت اخر . بينما لحظات المتعه والفرح والضحك لا يمكن عودتها مره اخرى .

ما رايكم ان تصطحبوا اطفالك الى السطوح وتلعبوا بجوار النباتات بالكره وتستمتعون بالشمس وكأنكم في حديقة .

فبدلا من ان نتذمر ونضجر من اطفالنا للحفاظ على هدوء البيت ونظافته باستمرار علينا ان نشارك اطفالنا

شقاوتهم ومتعتهم وسعادتهم واللعب معهم . فتلك هى اللحظات التى لن تعود وسنتمنى يوم يغادرونا ان نعود ونستمتع بشقاوتهم .

اعلمى ايضا ان الاطفال يستمتعون بالمشاركه في اعمال المنزل .

فدعى اطفالك يدخلوا المطبخ ويستمتعون باللعب بادوات المطبخ كالطهاه والتقطى لهم صور تدوم ذكريات لتلك اللحظات الشقيه .

دعى اطفالك يمرحون بالماء والصابون في غسيل الاطباق  دعى اطفالك يمرحون بغسيل الخضروات قبل عمل السلطه .

دعى اطفالك يجمعون الاطباق بعد تناول الغداء ودعى الاطفال يبدعون في رص الاطباق على السفره بطريقتهم الفنيه الخاصة بطفولتهم .

دعى اطفالك يساعدوكى في نشر الملابس وان يعطوا لكى المشابك .

بالطبع تلك الامور ستزيد الوقت في انجاز امورك لكنها ستجعل هناك متعه وضحك في كل شيء تفعليه مع اطفالك .

وقد يتعلموا منها امورا في المستقبل حتى لو مسئوليات صغيره لا تذكر فانها تضيف كثيرا الى شخصيتهم ويكفى الاستمتاع .

فهذا سيسعدك بالطبع لأنى تريه سعيدا والضحكه لا تفارق شفاه بل وانتى تمثلى جزء هام من ذكرياتهم في المستقبل .

وكل ما تفعليه اليوم سيتعلم منه اطفالك شيئا يؤثر في حياتهم . فانتبه واعلم ان ستفوتك اسعد اللحظات مع اطفالك وستخسر احلى الايام

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق