تأثير إرتفاع حرارة الجو على الرضع والأطفال وكيفية حمايتهم

0

إرتفاع حرارة الجو يؤثر على الكبار والصغار أيضا، ويؤثر بشكل أكبر على الرضع وحديثي الولادة، نظراً لضعف بنيتهم الجسمية ولضعف جهازهم المناعي، وأيضا لعدم قدرتهم الكافية على التنظيم الذاتي الحراري. لذلك سنتاول كيف يؤثر ذلك عليهم وإحتياطات ونصائح مهمة لحمايتم من هذه التأثيرات التي قد تكون خطرة ببعض الأحيان.

كيف يؤثر الجو الحار على الرضع أو الأطفال الصغار؟

  • يمكن أن يؤثر الجو الحار على الرضع و الأطفال الصغار و ذلك لأن أجسامهم لا تستطيع التكييف مع تغييرات الجو مثل الكبار. و حيث أن هؤلاء الاطفال يعرقون بنسبة أقل بكثير من الكبار و يحد هذا من قدرة أجسامهم لتبرد. لذلك هؤلاء الأطفال معرضون لمخاطر إرتفاع درجات حرارة الجو، و الإصابة بالأمراض المتعلقة بإرتفاع درجات الحرارة.

علامات الإجهاد الحراري

قد لا تظهر علامات أو أعراض مبكرة لمدى تأثر الرضع أو الأطفال الصغار لدرجات حرارة مرتفعة حتى و إن كانت شدة الحرارة قد أثرت عليهم. لذلك يجب عليك متابعة طفلك بإستمرار أثناء درجات الحرارة المرتفعة و متابعة التالي:
– إذا كان طفلك أكثر إنفعالاً من المعتاد.
– إذا وجد جلد الطفل أكثر جفافاً.
– رفض الطفل لشرب المياه.
– إذا كانت حفاضات الطفل الرضيع مبللة أقل من المعتاد، أو عدم ذهاب الأطفال الصغار إلى الحمام لفترات طويلة.
– إذا كانت البقعة الناعمة على قمة رأس الطفل (fontanelle) تبدو أصغر من المعتاد.

  • تهيج بشرة الرضيع، وهو يعرف بالتهيجات الجلدية، إذا وجدت طفلك متأثراً بحرارة الجو المرتفعة سواء ظهرت عليه الأعراض يجب عليك الإتصال بطبيبك المختص أو الذهاب لقسم الطوارئ في أقرب مستشفى منك.

كيفية حماية الرضع و الأطفال الصغار من إرتفاع الحرارة وجعلهم بصحة جيدة

1– الرضاعة و الشرب: عادة ما يكون الأطفال الصغار و الرضع غير قادرين على إخباركم بالعطش، أو مشغولين باللعب و غير مهتمين بإحتياجاتهم،  لذلك يجب عليك متابعة طفلك و التأكد من أنه يحصل على ما يكفي من الشرب. حيث يحتاج الأطفال الرضع إلى المزيد من الرضاعة في حرارة الجو المرتفعة و أحيانا لا يحتاجون إلى شرب المياه و لكن يمكن إعطائهم القليل من المياه الباردة المغلية بين الرضعات.

و يحتاج الأطفال الصغار إلى شرب المزيد من السوائل على مدار اليوم و شرب المياه مناسب جداً و يفضل البعد عن تناول المشروبات السكرية في هذا الجو. و هناك فكرة منعشة جيدة لهؤلاء الأطفال الصغار، وهي أن تقوم الأم بتقطيع الفاكهة و تجميدها و تقديمها لهم.

2– محاولة الحفاظ على برودة جسم الطفل:
–  ملابس الأطفال: يجب أن تجعلي طفلك يرتدي ملابس قطنية و فضفاضة،  و لا تجعليه يلبس أكثر من قطعة.
–  نوم الطفل: يجب أن تختاري أفضل غرفة في المنزل  و غلق الستائر و الحفاظ على الحرارة بها و يجب أن تكوني على يقين أن الهواء النقي يعم الغرفة.
–  يمكن تهذئة رضيعك أو طفلك بقطعة قماش رطبة و لكن يجب أن تتأكدي أن طفلك لا يحصل على المزيد من البرودة.
– يمكن إعطاء طفلك حمام مائي فاتر و يجب تجنب إستخدام المياه الباردة أو الثلج في الحمام.
– في حالة إستخدامك للمروحة  لا توجهيها نحو طفلك، ولكن إجعليها تحرك الهواء داخل الغرفة.
– إذا كان لديك جهاز لتكييف الهواء يمكنك تشغيله على درجة حرارة من 24 إلى 25 درجة مئوية  هذا مناسب جداً لطفلك.
– يجب ترطيب جسمه ببعض الكريمات أو الزيوت مثل كريمات الزنك.

3– أثناء الخروج أو السفر:
– يفضل تجنب خروج الطفل للخارج في أوقات الحرارة الشديدة.
– إذا كان من الضروري إصطحاب الطفل معك خارج المنزل يجب تغطية بشرة طفلك بواقي الشمس، و حماية طفلك من خلال و جوده في الظل بعيداً عن الشمس، و يفضل إستخدام الملابس الفضفاضة للطفل و قبعة واسعة.
– تأكد من أن لا تكون الشمس مشرقة على طفلك داخل السيارة حتى و إن كنتِ تستخدمي التكييف لأن ذلك يتسبب في إرتفاع درجة الحرارة.
– تجنب السفر نهائياً إذا كان الطقس شديد الحرارة، و إن إضطررت للسفر يفضل السفر في الأوقات المبكرة من اليوم.
– لا تترك طفلك وحده في السيارة أبداً في هذا الطقس حتى و إن كان تكييف الهواء مستخدم.

ضربة الشمس:

تحدث ضربة الشمس عندما يتم فقدان الكثير من الماء في الجسم، و تبدأ درجة حرارة الطفل في الإرتفاع  و إن كانت شديدة فربما تؤثر على أجزاء الجسم وقد تسبب الوفاه أحياناً لا قدر الله.

 علامات و أعراض ضربة الشمس عند الرضع و الأطفال و حتى الكبار:

– إرتفاع درجة حرارة الجسم.
– نقص كمية البول، و عادة ما يكون داكن اللون.
– جفاف الفم و العينين.
– زيادة العطش و لكن في وقت لاحق حيث يصبح الطفل ضعيف فلا يتناول الكثير من المياه.
– صداع و تشنجات العضلات.
– الإرتباك و ضيق التنفس و القيء.
– النعاس.
– أحياناً غيبوبة لا يفيق منها باللمس و لا النداء.

ماذا يجب أن تفعل في هذه الحالة؟
– يجب الذهاب فوراً إلى الطواريء في أقرب مستشفى أو طلب الإسعاف على الفور عند ظهور أعراض ضربة الشمس على طفلك.
– محاولة إعطاء طفلك المشروبات إذا لم يكن فاقد الوعي.
– تغطية جسم طفلك بقطعة قماش رطبة مبللة.

 هل يجب  أن تعطي الأمهات الرضع خلال الأيام الأولى من الولادة، الماء، إذا كانوا يرضعون رضاعة طبيعية؟

 الرضع الذين لم يصل أعمارهم إلى أربعة أشهر لا يحتاجون إلى شرب الماء، حتى مع إرتفاع درجة حرارة الطقس، في مقابل ذلك لابد من زيادة عدد مرات الرضاعة بإعتبار أن ذلك مهم. وفي حال بلغت درجة الحرارة مستويات قياسية، يمكن إعطاء الرضيع ربع كأس من الماء خلال اليوم.

محتوى قد يعجبك:
مقالات اخرى قد تهمك (مقدمة لك من جوجل):
شارك المقالة على:

عن الكاتب

ashgan