تعليم الطفل الاحترام لنفسه والآخرين

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

كلنا بنحس ان اطفالنا فشلنا في تربيتهم فلا الصوت العالي نافع  ولا الضرب نافع .لكن زمان كان الواحد مننا بمجرد ان امه تبص بعنيها بصه كده كنا نخاف ونعيط ونجرى نتأسف على اللي عملناه غلط ومنعملوش تانى . وفى هذا المقال سنعالج تلك القضيه وسنتعرف كيفية تعليم الطفل الاحترام لنفسه والآخرين .

 

تعليم الطفل الاحترام لنفسه والآخرين

التربية السليمة لا تعتمد على جعل طفلك يسمع كلامك ومطيع فهذا هدف خاطئ من التربية  او تربى طفلك عشان يبقى دكتور او مهندس قد الدنيا عشان يتقال عليك أم الدكتور فلان .او ام المهندس علان .

ولكن ما الهدف من التربية ؟هو تعلمي طفلك احترام نفسه والاخرين فيطلع طفلك مبسوط وسعيد وحتى لو سبتيه لوحده هيتصرف كويس لأنه هيعمل احترام لنفسه قبل ما هيعملك احترام..

 

نصائح تعلمي طفلك احترام نفسه والاخرين :

لا يجوز تعليم طفلك ان يحترم نفسه وانتى لا تقدمي له الاحترام وتضربيه وتشتميه وتهينيه بألفاظ نابيه .

فالضرب والاهانه امر غير مقبول تماما في تربيه الطفل لان أي شخص حتى لو بالغ وتعرض للاهانه الجسدية او اللفظيه سيؤثر فيه سلبيا .

استعملى طريقه نقد بناءه وليس اسلوب يكسر من شخصيته فمثلا استعملى هذا التعبير : يا فلان انت طول عمرك كويس لكن التصرف ده مش طبعك هنا اكدتى ان الطفل كويس لكن التصرف ده هو اللي مش كويس فيعرف انك بتحترميه .

اياكى وان تنقديه امام الناس فهذا سيهز ثقته بنفسه ويرفض الدخول في تجمعات لأنه سيتذكر اهانتك له امامهم ولها تأثير اضعاف الاهانه الخاصة فأن احدث طفلك تصرف ما امام الناس فتعاملى معه لوحده او حدثيه عند العودة الى المنزل

تحكمى في انفعالاتك فلا تصبى غضبك على الطفل فأن وجدتي نفسك ستفلت اعصابك على اطفالك اشغلى نفسك في أي حاده

الغضب لا يفسره الطفل لا انه كره له ولصفاته فالغضب لا تسميه انك تحبيه وخايفه عالية او ستعودى وتعتذرى له مما صدر منك لان كلاهم سوء معامله للطفل وتهينه وتعلمه عدم احترام نفسه .

لازم يعمل الاب+ الام كفريق كلاهما لهم مسئوليه في تشكيل شخصيه الطفل وادخليه في تربيه طفلك ولا تجعلى من والده اسلوب تهددى بيه الطفل لأنه سيضربه واحرصى على تقديم الاحترام لزوجك امام الاطفال ليكتسبوا تلك المهاره .

لا تكذبى ابدا على الطفل لأنه سيفقد ثقته لكى واتحرامه لكى لكن دائما اسعى لتوصيل الحقائق ولو في ابسط معانيها وصورها.

اعلم ان النمو الجسدي للطفل سينتهى عند البلوغ لكن النمو النفسي سيستمر معه طوال حياته فأحرصى على بناءه سليم نفسيا كحرصك على بناء صحته بشكل جيد.

لا توعدى بشئ انتى لا تستطيعى فعله ولا تتسرعى في اصدار قرارات او وعود لكن استعملى عبارات سأفكر سأتناقش في الموضوع مع والدك ثم نقرر.  فما تقوليه أفعليه لان الثقة ان فقدت بينك وبين طفلك لن تستطيعى ارجاعها بسهوله .

 

 

مقالات قد تنال اعجابك
مقالات اخرى قد تهمك (مقدمة لك من جوجل):
شارك المقالة على:

عن الكاتب

Sara