قصص الأطفال

تعليم الطفل القاء التحية والسلام وأهميته من خلال تلك القصة

تعليم الطفل القاء التحية والسلام

من الأدب والتهذيب ان يلقى الطفل التحيه على كل شخص يقابله ويجب ان نعلم اطفالنا القاء التحيه واحترام الكبير وان نحسن استقبال ضيوفنا . إليك تعليم الطفل القاء التحية والسلام وأهميته من خلال تلك القصة .

تعليم الطفل القاء التحية والسلام وأهميته من خلال تلك القصة

الفيل دنجل يتعلم معنى جديد

كان يوم مميز للفيل والفيله . انه يوم ولادة الفيل الصغير دنجل .

كان الفيل دنجل فيل لذيذ . كان يحب امه كثيرا. فكانت امه تحضنه وتقص له قصص جميلة كل يوم ليتعلم منها دنجل أشياء جميلة .

كبر دنجل وأراد أن يسير يكون أصدقاء فى الغابة .

شجعته ماما على هذا وقالت له : نعم يا دنجل فمن المهم ان يكون لنا اصدقاء . هذا شئ جميل. لاننا نمرح معهم . ونلعب معهم .

ونقضى اوقات طيبه معهم ونتسلى ونتعلم اشياء جديده.

فرح دنجل ان ماما سمحت له ان يذهب ليتعرف على اصدقاء جدد

ذهب دنجل لكنه عاد بعد وقت قليل ويبدو عليه الحزن والاسى .

تعليم الطفل القاء التحية والسلام وأهميته من خلال تلك القصة

اندهشت ماما وقالت: لماذا عدت سريعا يا دنجل . ولماذا تبدو حزينا ؟

رد دنجل فى أسى: يا امى ذهبت لكن لم يرحب بى احد

ردت ماما : هل القيت عليهم التحيه ؟

رد دنجل : لا يا امى فقد انتظرت ان يدعونى معهم

ردت ماما : لا يا دنجل . فكيف يعرفون انك تريد ان تكون صديقا لهم . يجب ان تتعلم ان تلقى عليهم التحيه وتخبرهم ماذا تريد .

تعليم الطفل القاء التحية والسلام وأهميته من خلال تلك القصة
تعليم الطفل القاء التحيه والسلام وأهميته من خلال تلك القصة

ذهب دنجل وفعل كما اوصته امه . وعاد دنجل فى المساء سعيدا . فقد كانت ماما على حق . فقد رحبوا به صديقا جديدا وشعروا

بالسرور لكونه صديق جديد لهم

سعد دنجل بما تعلمه اليم وصار يغنى ويقول :

بالســـــــلام انــــال محبــــة الاخريـــن

وبالســـــلام اكــــون صداقــات مع انــاس طيبيــــــن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق