قصص الأطفال

شهد وزميلاتها قصة تعليم الطفل عدم الغرور

يغفو الطفل فى طريقة كلامه عن ماهو الغرور وما نوع الكلام الذى فيه غرور . سنقدم قصه تعليم الطفل عدم الغرور بعنوان ” شهد وزميلاتها”

شهد وزميلاتها قصة تعليم الطفل عدم الغرور

عادت شهد حزينة من المدرسه . ويبدو عليها علامات الغضب الشديد .

لاحظت والده شهد علامات الحزن التى تبدو عليها .

دخلت والده شهد لشهد غرفتها .

وسألتها :شهد . ماذا بكى ؟ الاحظ انكى غاضبه وحزينه . فماذا حدث فى المدرسة ؟

قالت شهد : يا امى … أشعر وكأن لا أحد يحبنى فى المدرسه … فزميلاتى لا يحبون التحدث معى .. او اللعب معى يا امى ..

ردت ماما : كيف هذا يا شهد وانتى طفله محبوبه … وعندما تذهبى اى مكان تسعى للتعرف على الاخرين وتكسبى صداقتهم ..

ردت شهد : لكن هذا لا يحدث مع زميلاتى فى المدرسه يا امى فهم لا يحبوننى .

ردت ماما : أذن اخبرينى ماذا تقولى لهم حتى لا تستطيعى ان تكسبى ودهم ؟

ردت شهد : انا اتحدث فى امور عاديه يا امى . احدثهم عن ملابسى والوانها .

احدثهم عن العابى واشكالها . عن خروجاتى ونزهاتى

ردت ماما : وهذا هو السبب يا شهد

ردت شهد : لا أفهم ماذا تقصدى يا أمى ؟

ردت والده شهد : الله لا يحب التفاخر يا شهد . فكلامك يعنى تفاخرك على زميلاتك بما تملكين من العاب وملابس . وهذه صفه ذميمه لا يحبها احد .

واخذت والده شهد تتحدث عن ما يجب ان تفعله .

شهد وزميلاتها قصة تعليم الطفل عدم الغرور
شهد وزميلاتها قصة تعليم الطفل عدم الغرور

فأقتنعت شهد بكلام ماما وادركت الخطا .

دخلت شهد غرفتها لتفكر فى طريقه تعيد صداقتها مره اخرى بزميلاتها. وقررت اخيرا فكره جميله.

وهى انها تقوم برسم رسمه لكل زميله لها تعبر لها عن حبها . وتكتب أسمها عليها وتهديها لها فى اليوم التالى.

جلست شهد لترسم الرسومات لكل صديقه.

ذهبت شهد للمدرسه فى اليوم التالى واعطت زميلاتها الرسومات وكانت حريصه ان لا تتحدث ابدا عن نفسها بغرور .

فرحوا بها صديقاتها وعادوا اصدقاء كما كانوا قديما .

ففرحت شهد بعودة حب زميلاتها لها مره اخرى .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق