تغلبوا على المشاكل الصحية التي تواجهكم برمضان

0

أثناء شهر رمضان يواجه الكثير من الأشخاص بعض المشاكل الصحية، سنتحدث عنها بالتفصيل وكيفية التغلب عليها.

 الجهاز الهضمي

نظراً لساعات الصيام الطويلة هذا العام، ينبغي أن يتم إستهلاك الأطعمة بطيئة الهضم بما في ذلك الأطعمة التي تحتوي على الألياف بدلاً من الأطعمة سريعة الهضم.
الأطعمة بطيئة الهضم تستمر حوالي 8 ساعات، في حين أن الأطعمة سريعة الهضم تستمر لمدة 3-4 ساعات، حيث أن الأطعمة البطيئة الهضم هي الأطعمة التي تحتوي على الحبوب والبذور مثل الشعير والقمح والشوفان ودقيق السميد والفول والعدس والطحين والأرز البني، وما إلى ذلك والتي تسمى بالكربوهيدرات المعقدة.
الأطعمة التي تهضم سريعا هي الأطعمة التي تحتوي على السكر والطحين الأبيض، وما إلى ذلك والتي تسمى بالكربوهيدرات المكررة،  والأطعمة التي تحتوي على الألياف هي الأطعمة التي تحتوي على النخالة والقمح الكامل والحبوب والبذور والخضروات مثل الفاصوليا الخضراء والبازلاء والسبانخ والفواكه الطازجة، والفواكه المجففة والمشمش والتين والخوخ المجفف و اللوز.
الأطعمة تؤكل في وجبة الإفطار أو السحور في رمضان يجب أن تكون متوازنة بحيث تحتوي على أطعمة من جميع المجموعات الغذائية أي الفواكه والخضروات واللحوم، الدجاج، السمك، الخبز ، الحبوب ومنتجات الألبان، و الأطعمة المقلية الغير صحية يجب أن تكون محدودة لأنها تسبب مشاكل مثل عسر الهضم، الحرقة، وزيادة الوزن.
يجب تجنب الأطعمة التالية:
– الأطعمة المقلية والدهنية و الأطعمة التي تحتوي على الكثير من السكر.
– تجنب الإفراط في تناول الطعام خاصة في السحور (وجبة ما قبل الفجر).
– تجنب شرب الشاي في السحور لأن الشاي مدر للبول مما يجعله يسحب الماء و معه الأملاح المعدنية القيمة التي يحتاجها جسمك خلال النهار.
– تجنب تدخين السجائر، و إذا لم تتمكن من الإقلاع عن التدخين عليك تقليلها تدريجيا قبل رمضان.
يجب تناول ما يلي:
١-  الكربوهيدرات المعقدة في السحور بحيث يستمر الطعام لفترة أطول تجعلك لا تشعر بالجوع.
٢-  تناول التمر لأنه يعتبر مصدر ممتاز للسكر، الألياف، والكربوهيدرات، و البوتاسيوم والمغنيسيوم.
٣-  تناول اللوز لأنه غني بالبروتين والألياف، ويحتوي على نسبة قليلة من الدهون.
٤-  تناول الموز لأنه مصدر جيد للبوتاسيوم والمغنيسوم والكربوهيدرات.
عليك شرب ما يلي:
شرب الكثير من الماء و عصير الفواكه بين الإفطار والسحور بحيث يجعل الجسم يوازن بين مستويات السوائل في الجسم.

المشاكل التي قد تواجهك أثناء الصيام وطرق علاجها :

1-  الإمساك:
الإمساك يمكن أن يسبب البواسير والشقوق (تشققات مؤلمة في القناة الشرجية) وعسر الهضم مع شعور بالإنتفاخ.
الأسباب:
الأطعمة المكررة كثيرا، شرب القليل من الماء وتناول القليل من الألياف في النظام الغذائي.
العلاج:
تجنب تناول الأطعمة المكررة، وزيادة كميات المياه التي تشربها، وإستخدام النخالة في الخبز، والدقيق الأسمر عند صنع الخبز.
2-  عسر الهضم:
الأسباب:
الإفراط في تناول الأطعمة المقلية أكثر من اللازم والأطعمة الدهنية، وتناول الطعام الحار والأطعمة التي تنتج الرياح مثل البيض، والملفوف، والعدس، والمشروبات الغازية مثل الكولا.
العلاج:
عدم المبالغة في تناول الطعام، وشرب عصير الفواكه أو أفضل من ذلك شرب الماء، و تجنب الأطعمة المقلية.
3-  الخمول (إنخفاض في ضغط الدم):
التعرق، والضعف، والتعب، ونقص الطاقة، والدوخة، ومظهر الشحوب والشعور بالإغماء هي الأعراض المصاحبة للإنخفاض ضغط الدم،  و هذا يحدث في فترة ما بعد الظهيرة.
الأسباب:
الحصول على القليل جداً من السوائل،  وإنخفاض كمية الملح.
العلاج:
إبقاء الجسم بارداً، وزيادة شرب السوائل وتناول الملح في فترة الإفطار.
يجب أن يؤكد إنخفاض ضغط الدم عن طريق أخذ قراءة لضغط الدم عند وجود الأعراض، ويجب أخذ الحذر لأن الأشخاص الذين يعانون من إرتفاع ضغط الدم قد يحتاجون إلى تعديل في أدويتهم خلال شهر رمضان و يجب إستشارة الطبيب.
4-  الصداع:
الأسباب:
الكافيين والتبغ يسبب قلة النوم والجوع ويسبب إنخفاض ضغط الدم، ويمكن أن يسبب صداع قد يكون شديد جداً ويمكن أيضا أن يسبب الغثيان قبل الإفطار.
العلاج:
تقليل كمية الكافيين التي تشربها ومنع التبغ تدريجياً قبل شهر رمضان، ويمكن شرب شاي الأعشاب الخالي من الكافيين، و إعادة تنظيم الجدول الزمني خلال شهر رمضان وذلك ليكون النوم كافي.
5-  إنخفاض السكر في الدم:
الضعف، والدوخة، والتعب، وضعف التركيز، وتصبب العرق وعدم القدرة على أداء الأنشطة البدنية، والصداع، والخفقان هي من أعراض إنخفاض السكر في الدم.
الأسباب في غير المصابين بالسكري:
تناول الكثير من السكريات والكربوهيدرات المكررة خاصة في السحور (وجبة قبل الفجر) مما يؤدي إلى إنتاج الكثير من الأنسولين مما يجعل نسبة السكر تنخفض فجأة في الدم.
العلاج:
تقليل الأطعمة التي تحتوي على السكريات والنشويات خصوصاً في وجبة السحور.
تحذير:
قد يحتاج مريض السكري إلى ضبط أدويتهم في رمضان ويجب عليهم إستشارة الطبيب.
6-  تشنجات العضلات:
الأسباب:
عدم كفاية كمية الكالسيوم والمغنيسيوم والبوتاسيوم في الأطعمة.
العلاج:
تناول الأطعمة الغنية بالمعادن المذكورة أعلاه أي الخضروات والفواكه ومنتجات الألبان واللحوم والتمور.
تحذير: الأشخاص الذين لديهم إرتفاع في ضغط الدم الدواء مع حصوات الكلى عليهم إستشارة الطبيب.
7-  القرحة الهضمية، والحموضة، و التهاب المعدة:
زيادة مستويات الأحماض في المعدة وهي فارغة في رمضان يسبب هذه المشاكل كما أنه يسبب حرقة في منطقة البطن تحت الضلوع ويمكن أن تمتد إلى الحلق.
الأسباب:
الأطعمة الغنية بالتوابل، و القهوة، ومشروبات الكولا تفاقم هذه المشاكل.
العلاج: تتوفر بعض الأدوية للسيطرة على مستويات الحمض الموجودة في المعدة و يجب على الأشخاص الذين يعانون من قرحة المعدة إستشارة الطبيب قبل رمضان.
8-  حصى الكلى:
تحدث حصى الكلى في الأشخاص الذين يشربون كميات قليلة من السوائل،  وبالتالي من الضروري شرب السوائل بكميات كبيرة وذلك لمنع تكون الحصوات.
9-  آلام المفاصل:
الأسباب:
خلال شهر رمضان يحدث ضغط على مفاصل الركبة في كبار السن والذين يعانون من إلتهاب المفاصل وهذا قد يؤدي إلى ألم وتصلب وتورم وعدم راحة.
العلاج:
ممارسة التمارين الرياضية للأطراف السفلية قبل رمضان بحيث يمكن إعدادها للضغوط الإضافية، وبالتالي تمكن الواحد ليكون قادراً على أداء الصلوات والعبادات بكل سهولة دون الشعور بأي ألم.
محتوى قد يعجبك:
مقالات اخرى قد تهمك (مقدمة لك من جوجل):
شارك المقالة على:

عن الكاتب

ashgan