تغلب على أعراض إنسحاب الكافيين أثناء الصيام

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

يهل علينا رمضان ونمتنع عن الكافيين نهاراً، الكافيين هو مُنبه ويمكن أن يكون إدماناً كيميائياً، على الرغم من أنه لا يضر بالضرورة في الصحة كما تفعل باقي الأدوية الأخرى، لكن الإفراط في تناوله قد يتطور إلى إدمان، وينتج عنه أعراض إنسحاب أثناء الصيام سنتعرف عليها وعلى كيفية التغلب عليها بالتفصيل.

الأطعمة والمشروبات التى تحتوي على الكافيين:

الشيكولاتة، مشروبات الشيكولاتة الساخنة والباردة، أيس كريم الشيكولاتة، القهوة، النسكافيه، الشاي الأخضر، الشاي الأحمر، لب دوار الشمس، المياه الغازية خصوصاً الكولا، الكاكاو.

– على الرغم من أن هناك فيضاً من الأدلة التي تشير إلى أن كوباً من القهوة في الصباح، أو في إستراحة منتصف النهار، يمكن أن يؤثر بشكل إيجابي على صحتك (ويعزز من إنتاجيتك)، إلا أن الإفراط في الكافيين يمكن أن يكون مشكلة حقيقية، بالنسبة لأغلب البالغين الأصحاء إستهلاك 400 مل غ من الكافيين (تقريبا الكمية الموجودة في أربع أكواب من القهوة) في اليوم هو آمن تماماً، وقد تم ربط تناول القهوة بإعتدال، بكل شيء إبتداء من تعزيز أداء التمارين الرياضية، إلى خفض معدل الإصابة بأمراض القلب.

229755063-coffee-hd-wallpaper

من هم الأشخاص الذين يجب أن يبتعدوا عن الكافيين؟

–  يحتاج بعض الأشخاص ومن بينهم النساء الحوامل، الأشخاص الذين يعانون من نوبات الذعر أو القلق، مرضى العمليات الجراحية، والأشخاص الذين يعانون من معدلات ضربات القلب غير المنتظمة، أو الأشخاص الذين هم عرضة لإدمان الكافيين قد يحتاجون إلى الحد أو التخلص من إستهلاكه نهائياً، بالإضافة إلى الصائمين الذين يجب عليهم التوقف عن تناول الكافيين خلال النهار.
الإقلاع عن تناول الكافيين بشكل مفاجئ، خصوصا إذا كنت تتناول كوبين أو أكثر من القهوة يوميا، قد يسبب أعراضاً جسدية ونفسية وعاطفية.
هناك عقبة رئيسية تقف أمام محاولة قطع عادة تناول الكافيين وهي إنسحاب الكافيين، على الرغم من أن 50% فقط من مستهلكي القهوة إختبروا تجربة الأعراض غير السارة لإنسحاب الكافيين، إلا أن الكثير منهم يترددون في الإقلاع عن تناوله بسبب القصص المقلقة التي سمعوا بأنها تنجم عن ذلك، ولكن الإبتعاد عن آلة القهوة لا ينبغي أن يكون مقلقاً إلى ذلك الحد، يحتاج الأمر فقط إلى التحضير.

ما هو إنسحاب الكافيين؟

الكافيين هو مُنبه ويمكن أن يكون إدماناً كيميائياً، على الرغم من أنه لا يضر بالضرورة في الصحة كما تفعل باقي الأدوية الأخرى، لكن الإفراط في تناوله قد يتطور إلى إدمان، إن الإقلاع عن تناول الكافيين بشكل مفاجئ، خصوصاً إذا كنت تتناول كوبين أو أكثر من القهوة يومياً، قد يسبب أعراضاً جسدية ونفسية وعاطفية، في الواقع يصنف إنسحاب الكافيين على أنه إضطرابات نفسية في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية التابع للرابطة الأمريكية لطب النفس(DSM)، عندما يتداخل أحدهما مع الحياة اليومية للمرء.
إنسحاب الكافيين يمكن أن يحدث مع الإمتناع اليومي عن تناول جرعات يومية منخفضة حتى 100 ملج، ولكن إحتمال وشدة الأعراض تزيد مع كميات أعلى، وهناك إعتقاد أيضاً بميل جينيّ نحو إنسحاب الكافيين، فإذا كان هناك شخص من العائلة قد تعرض من قبل لآثار إنسحاب الكافيين، فينبغي على المرء أن يتخذ إحتياطات إضافية عندما يشرع في التقليل من تناول الكافيين.

ما هي أعراض إنسحاب الكافيين؟

الصداع من الأعراض الأكثر شيوعاً، والتي تحدث لحوالي 50% من الأشخاص الذين يعانون من الإنسحاب، ولكن هناك مجموعة متنوعة من المشاكل تصاحب الإقلاع عن تناول الكافيين من بينها:
1- الإعياء.
2- القلق.
3- التهيج.
4- إكتئاب المزاج.
5- الصعوبة في التركيز.
6- النعاس.
7- ضباب الدماغ.
8- أعراضٌ تشبه الإنفلونزا مع آلام في العضلات.
تبدأ الأعراض عادة في الظهور في غضون 12 إلى 24 ساعة من التوقف عن تناول الكافيين، وتبلغ ذروتها، خلال اليومين الأولين، ويمكن أن تستمر حتى اليوم التاسع، على الرغم من أن محبي القهوة الذين يتناولونها بجرعات عالية هم أكثر عرضة لظهور هذه الأعراض، فإنه يستغرق حوالي ثلاثة أيام من الإستهلاك العادي للكافيين لتحدث آثار الإنسحاب، العودة إلى تناول الكافيين خلال فترة الإنسحاب يمكن أن يعيد الأعراض في غضون 30 إلى 60 دقيقة، ولكن ذلك سيُصعّب الوصول إلى الهدف النهائي وهو الإمتناع التام عن تناول الكافيين.

كيف يمكنك التغلب على تلك الأعراض؟

يمكنك التغلب على عادة إدمان الكافيين وتجاوز تلك الأعراض من خلال إتباع النصائح التالية:
1- إستبدل المشروبات التي تحتوي على الكافيين بأنواع الشاي العشبية التي تساعد على تهدئة الأعراض، ومواجهة الجفاف.
2- تجنب الإنسحاب تماما عن طريق الحد من الإستهلاك اليومي للكافيين تدريجيً، إذا كنت تشرب عادة 4 أكواب، تناول 3 أكواب ثم كوبين وهلم جراً، في فترة الإفطار.
3- تقليص محتوى الكافيين من المشروبات التي تتناولها، قم بإستبدال المشروبات الغنية بالكافيين التي تتناولها إلى قهوة بنصف كافيين مثلا، أو قهوة منزوعة الكافيين أو شاي قبل أن تقلع تماماً عن تناول الكافيين.
4- إستبدل المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل المياه الغازية بأنواع الشاي العشبية (شاي البابونج، شاي الزنجبيل، شاي الخزامى.. إلخ)، والتي تساعد على تهدئة الأعراض، ومواجهة الجفاف، التي يمكن أن تؤدي إلى تفاقم الصداع وأعراض الإنسحاب.
5- إحرص على أن تحصل على أكبر قسط ممكن من النوم للتغلب على التعب والوهن.
6- مارس رياضة الجري أو المشي صباحاً في الهواء الطلق، لتعزز طاقتك بشكل طبيعي دون الحاجة إلى كافيين.
مقالات اخرى قد تهمك (مقدمة لك من جوجل):
شارك المقالة على:

عن الكاتب

اشجان كريم