صحة الطفل

رفض الطفل الاكل – المشكلة والعلاج

يعتقد كثير من الأمهات انه اذا رفض الطفل الاكل خصوصا في الأشهر الأولى من العمر انه بسبب الدلع او انه طفل مدلل ولكن هناك زاوية أخرى يجب ان نرى منها الوضع.

رفض الطفل الاكل – المشكلة والعلاج

رفض الطفل الاكل - المشكلة والعلاج
رفض الطفل الاكل – المشكلة والعلاج

عدم قدرة الطفل على نقل الأطعمة والسوائل من الفم الى المريء مشكلة البلع مشكلة لا تأخذ الحيز المناسب من الاهتمام او التعامل السليم عند الاباء لعدم الدراية الكاملة للمشكلة

وهي من الصعوبات النادرة التي تواجه الطفل. لذا يجب على الام انت تفرق ما بين دلال الابن وما بين وجود مشكلة يجب الاهتمام بها.

وعدم قدرة الطفل على البلع هي من اهم مشكلات رفض الطفل الاكل

في لقاء تلفزيوني مع د. سعد الزهراني استشاري امراض التخاطب اوضح بعض النقاط الهامة فى هذا الموضوع:

كيف يحدد الاهل المشكلة عند رفض الطفل الاكل؟

مشكلة البلع تبدأ بالظهور على الطفل من قبل تناول الطعام، فعند رؤية الوجبة يبدأ بالرفض وتظهر له سلوكيات مثل التهيج، والاعراض الكامل عن الوجبة.

وعند بدأ الوجبة يمكن ان تلاحظي وجود بقايا طعام داخل الفم او خروج الطعام من الفم، الشرقة او الكحة

وهنا اعراض خاصة بالإجهاد البلع يمثل مجهود شاق بالنسبة للطفل

بحيث لا يستطيع الطفل ان يكمل وجبة. وفي حالة الرضاعة يصيب الجسم توتر أثناء عملية الرضاعة.

ما المشاكل التي تترتب على رفض الطفل الاكل وعدم القدرة على البلع؟

دائما ما يصاحب مشكلة البلع عند الاطفال سوء التغذية، وبالتالي لا يكتمل نمو الطفل.

وقد تتسبب في التهابات رئوية شديدة لان الطعام عند البلع لم يسلك المسلك الطبيعي بالاتجاه الى المعدة

ولكن الى الرئة وفي حالت قد تسبب الوفاة لا قدر الله خصوصا ان كثير من الأطفال يدخل السوائل الى رئتهم دون ان يظهر عليهم اعراض.

ويصعب في هذه الحالة اكتشاف السوائل داخل الرئة سواء من الاهل او الطبيب الا بالأشعة.

الارتجاع قد يؤدي الي تلف المريء، ويبدأ علاج  الارتجاع بالأدوية وإذا لم يستجيب الطفل فقد يتم اللجوء الى التدخل الجراحي.

ان عدم اكتشاف المشكلة وتشخيصها بالشكل المناسب قد يؤدى الى تفاقم المشكلة ومضاعفات نحن في غنى عنها.

كيف ممكن للأهل اكتشاف عدم قدرة الطفل على البلع؟

رفض الطفل الاكل - المشكلة والعلاج
رفض الطفل الاكل – المشكلة والعلاج

في السنة الأولى من عمر الطفل يعتمد الطفل على اللبن الطبيعي او الصناعي، او الاكلات المهروسة ويصعب على الام اكتشاف المشكلة

طبيعيا ان يبدأ الطفل بالرضاعة حتى سن أربعة الى ستة أشهر، ثم يبدأ بالأطعمة المهروسة، ومن سن السنة يبدا في تناول الطعام العادي

اغلب المشاكل تظهر اثناء التنقل بين هذه المراحل، لذا على الام النتكون بكامل تركيزها والتنبه لاشارات الطفل فى فترات التنقل بين المراحل.

الأسباب التى تؤدى الى عدم قدرة الطفل على البلع ومن ثم  رفض الطفل الاكل:

أسباب خاصة بالرضاعة:

بين الشهر الرابع والشهر السادس تبدأ الام بإطعام صغيرها طعام خارجي غير لبن الرضاعة الطبيعي او الصناعي

وبالتالي يتخلل الوجبات رضاعات متعددة للطفل مما يسبب اجهاد للطفل وأعضاء البلع خصوصا إذا استمرت الرضاعة لأكثر من 45 دقيقة وهو ما يعني استنزاف طاقة كبيرة.

أسباب الجهاز العصبي:

هناك شريحة من الأطفال تولد مبكرا من دون اكتمال الجهاز العصبي او الجهاز التنفسي ويواجه الطفل مشكلة في التنسيق بين عملية المص والبلع، وعملية التنفس والبلع. أيضا الإصابات الدماغية مثل سقوط شيء على الرأس او الحوادث التي قد تؤدى الى خلل في الاعصاب التي لها دور في عملية البلع. جراحات المخ والاعصاب قد تسبب حدوث صعوبات بالبلع.

التشوهات الخلقية:

مثل الشق الحلقي، تشوه خلقي في الانبوبة الموصلة البلعوم بالرئة، وبالتالي محتاج الى تدخل جراحي، أيضا اضطراب في المريء يسمح برجوع الأطعمة من المعدة.

أسباب خاصة بالمتلازمات:

وما يصاحبها من تشوهات خلقية: كالشق الحلقي او تأخر اللسان داخل الفم وضع غير صحيح للسان

هناك بعض الادوية المؤثرة على عملية البلع:

قد يتناولها الأطفال مثل ادوية الصرع التي تؤدى الى قلة الشهية عند الطفل او تسبب خمول للبعض أجهزة الطفل فلا يستطيع ان يكمل الوجبة كاملة.

التشخيص السليم لمشكلة البلع عند الاطفال:

من المهم ان يبدأ التشخيص بالتاريخ المرضى الكامل للطفل، حتى يتأكد الطبيب من كل ما مر به الطفل في مراحل نموه المختلفة

وبالتالي الوصول للتشخيص السليم، مشاهدة الطفل اثناء الاكل. واهم أدوات التشخيص هي الاشعة لان 60 % من الأطفال أصحاب مشاكل في البلع ينتقل الطعام من الفم الى الرئة دون ظهور اعراض لذلك. ويكون هؤلاء الأطفال لديهم خلل في الجهاز الحسي. فلا يقوم الطفل بالرد الفعل الطبيعي لذلك مثل الشرقة او الكحة،

طرق علاج مشاكل البلع لدى الاطفال في المنزل:

رفض الطفل الاكل - المشكلة والعلاج
رفض الطفل الاكل – المشكلة والعلاج

العلاج المنزلي يبدا بالتثقيف عن طريق معرفة ماهي طبيعة المشكلة، وما هي الاخطار المترتبة عليها

وما هي الخطة العلاجية التي وضعت للتعامل مع المشكلة

هناك خطوات ممكن ان تساعد على حل المشكلة وتتلخص في تهيئة البيئة المنزلية، فهناك أطفال لديهم حساسية من الضوء مثلا

فهناك أطفال تتضايق من شدة الإضاءة، اومن الأصوات الشديدة او ألوان معينة ينفر منها.

فالاهتمام بذلك يساعد في حل المشكلة.

اثناء تقديم الاكل، فلا داعي للعجلة اثناء تقديم الوجبة للطفل، ويجب إعطاء الوقت الكافي اثناء تقديم الوجبة

وقراءة الإشارات التي تظهر من الطفل.

وضعية الجسم اثناء الطعام

مهم جدا في عملية البلع، يجب ان يكون الجسم مستقر وليكن في كرسي الاكل المخصص

لذلك حسب عمر الطفل.

لان عدم استقرار جزع الجسم لن تستقر الرأس وبالتالي الفك وأعضاء البلع. وضعية البلع في الأشهر الأولى

هي وضعية الطفل وهو نائم

وتبدأ بالميل الى وضعية الجلوس في بداية الشهر السابع، حتى تنتهي بالجلوس بعد عمر السنة.

الأدوات

يجب استخدام الأدوات المناسبة لعمر الطفل حتى لا يتم تدفق زائد للطعام في فم الطفل.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق