ساعدي رضيعك النائم على التجشؤ

0

عندما يتجشأ الطفل الرضيع فإنه يقوم بتحرير الغازات من بطنه مما يشعره بالراحة بعد هذه العملية، ومعظم الأطفال الرُضع الذين يُفضلون الرضاعة ليلًا غالبًا ما ينامون أثناء الرضاعة، إلا أنهم يحتاجون للتجشؤ في كل الأحوال، سنتعرف على الطرق بالتفصيل.

– من المهم إيجاد وضع مناسب لطفلك لكي تساعده على التجشؤ بدون إيقاظه من النوم، ومن المفترض ألا تواجه مشاكل في مساعدة طفلك على التجشؤ أثناء نومه إذا تمكنت من تحضير البيئة المناسبة ومعرفة الطريقة المناسبة لطفلك عن طريق تتبع نمط تناوله للطعام ونومه.

إختيار طريقة التجشؤ المناسبة:

Image result for ‫التجشؤ عند الرضع‬‎

1- إحمل الطفل وساعده على التجشؤ. تناسب هذه الطريقة الأطفال الذين ينامون على معدتهم أو الذين يفضلون العناق أثناء النوم.
– حرك الطفل ببطء بجوار جسدك حتى لا توقظه.
– إسمح لرأس الطفل أو ذقنه أن تستقر على كتفك وإدعم مؤخرته بيديك حتى لا يسقط منك.
– ضع يدك الأخرى على ظهره وربت عليه برفق لمساعدته على التجشؤ.
– إذا كان طفلك يستطيع التحكم في رأسه ورقبته بشكل جيد فحاول أن تحمله على مسافة من كتفك لمساعدته على التجشؤ وحرك الطفل بحيث تكون بطنه بالقرب من كتفك ثم إضغط على بطنه برفق بواسطة كتفك. إنتبه إلى تنفس الطفل لتتأكد أنه يتنفس بشكل طبيعي وإدعم مؤخرته بإحدى يديك بينما اليد الأخرى على ظهره، وإستمر في الضغط برفق على بطنه بواسطة كتفك حتى يتجشأ.
2- ضع الطفل في وضع أفقي وساعده على التجشؤ. هذه الطريقة مناسبة إذا كنت تُطعم الطفل وأنت مستلقٍ بجواره بالفعل حيث إن كل ما تحتاجه في هذه المرحلة هو أن تقوم بتقريب الطفل منك، ثم إسند رأسه وبطنه في عكس إتجاه ركبتيك.
– ضع الطفل على ساقيك بحيث يكون جسم الطفل متعامدًا على جسمك.
ضع بطن الطفل على ساقيك ثم إضغط برفق على بطنه بساقيك، وإحرص أن يكون جسم الطفل في وضعٍ مستوٍ على ساقيك حتى لا يندفع الدم إلى رأسه.
– قُم بتحريك رأس الطفل في وضع جانبي حتى يتمكن من التنفس بشكل سليم حتى أثناء إستلقائه على بطنه.
– إستخدم يدك لدعم رأس الطفل عن طريق وضع الإبهام والسبابة على الفك أو الذقن تحت الأذنين تمامًا، ولا تضع يدك على رقبته أو بالقرب من حنجرته حتى لا تتسبب في تعرضه لخطر الإختناق وحتى لا تُعيق تنفسه.
– إنتظر حتى يتجشأ الطفل.
3- أرِح جسم الطفل في عكس إتجاه جسمك. تناسب هذه الطريقة الأطفال الذين يفضلون النوم على بطنهم والأطفال الذين ينامون بعمق، حيث إنه من الصعب أن تضع الطفل في هذه الوضعية بدون إيقاظه.
– إجلس في وضع مريح على كرسي أو أريكة مريحة بحيث يشكل جسمك زاوية 130 درجة، ويُمكنك الإستعانة بالوسائد على السرير لرفع جسمك بدلًا من الجلوس على الكرسي أو الأريكة.
– إبدأ بسند جسم الطفل ببطء لأعلى في مقابل إتجاه جسمك وإجعل الطفل في وضع مقلوب بحيث يكون رأسه لأسفل ورأسه على صدرك وبطنه يجب أن تكون في مقابل بطنك.
– إدعم مؤخرة الطفل بيدك وضع يديك الثانية على ظهره وربت برفق على ظهره.
– إستمر في التربيت الخفيف على ظهر الطفل حتى يتجشأ.

خلق بيئة مثالية كي يتجشأ طفلك:

Image result for neonate vomiting bile

1- أطعِم الطفل في غرفة هادئة خالية من عوامل الإلهاء للحد من التجشؤات. حيث إنه من الشائع للأطفال الرُضع أن يبتلعوا جرعات من الهواء عندما يتعرضون للأصوات العالية والضوضاء أثناء الرضاعة، مما قد يتسبب في إصابتهم بغازات البطن ويحتاجون في هذه الحالة للتجشؤ بشكل أكبر.
2- لا تقلق إذا بصق الطفل بعض من طعامه أثناء التجشؤ. هذا أمرٌ شائع ويحدث عادًة بسبب إحتباس الهواء مع اللبن أثناء الرضاعة، لذا قد يخرج اللبن مع الهواء أثناء التجشؤ، وقد تلاحظ أن اللبن قد يخرج أحيانًا من أنف الطفل أيضًا، فلا تقلق إذا بصق الطفل بعض اللبن من فمه أو أنفه حيث أن هذا أمرٌ طبيعي بالنسبة للعديد من الأطفال أثناء التجشؤ.
– قد يقوم الطفل ببصق الطعام أيضًا نتيجة الإرتجاع. يحدث الإرتجاع عندما يرتد اللبن مع العُصارات الهضمية مرة أخرى من معدة الطفل إلى فمه مما يتسبب في أن يبصق الطفل الطعام، وإذا كان طفلك يبصق بإستمرار كميات كبيرة من اللبن فقد تحتاج إلى حمل الطفل في وضع قائم أثناء التجشؤ عن طريق حمل الطفل أو إمالته قليلًا لتجنب إرتجاع اللبن مرة أخرى إلى فمه.
من المفترض أن يتوقف الطفل عن بصق اللبن عندما يبلغ من العُمر من 12 إلى 24 شهر.
3- ضع منشفة نظيفة على كتفك أو صدرك أثناء مساعدتك لطفلك على التجشؤ. ستساعدك هذه الطريقة على تجنب إتساخ ملابسك عندما يبصق الطفل، ويُمكنك إستخدام المنشفة النظيفة أيضًا لمسح فم الطفل وأنفه بينما يقوم بالتجشؤ.
4- تجنب محاول إجبار الطفل على التجشؤ إذا كان مرتاحًا بعد الرضاعة. من الطبيعي ألا يتجشأ الطفل أحيانًا بعد كل مرة يرضع فيها طالما بدا لك أنه يشعر بالراحة ولا يعاني من الغازات، وقد يتجشأ الطفل في المرة التالية التي يرضع فيها أو يتجشأ بمعدل أكبر، وهو أمرٌ طبيعي.
قُم بالتربيت برفق على ظهر الطفل بإستمرار بينما تحاول مساعدته على التجشؤ حيث إن التربيت بقوة وحده لا يساعد الطفل على التجشؤ بسرعة أو بسهولة.

تفهّم عادات طفلك عند التجشؤ:

1- لاحظ إذا كان طفلك يُعاني من أي توعك أو إذا بدا غاضبًا أثناء الرضاعة. لا يمكن للأطفال الرضع التعبير لك عن رغبتهم في التجشؤ، لذا فمن المهم أن تحاول الإنتباه إلى لغة جسد طفلك حتى تتمكن من معرفة إذا كان يعاني من الغازات أو إذا كان يحتاج إلى التجشؤ، وفي الأغلب يكون الأطفال متوعكين أثناء الرضاعة بشكل ملحوظ عندما يكونون في حاجة إلى التجشؤ.
– التجشؤ ضروري للأطفال الرضع حتى يمكنهم التخلص من الغازات التي تحتبس في المعدة عند تناول اللبن، لذا فإنه من الضروري تشجيع ومساعدة الأطفال الرضع على التجشؤ إذا ناموا أثناء الرضاعة.
– يستطيع معظم الأطفال التجشؤ بدون مساعدة عند عُمر شهرين ويتخطون الحاجة للتجشؤ عند عُمر من 4 إلى 6 أشهر، لذا لا داعي للقلق بشأن التجشؤ بعد هذه المرحلة.
2- راقب معدل تجشؤ طفلك بعد الرضاعة. لاحظ معدل حاجة الطفل للتجشؤ عند كل مرة يتناول فيها الطعام أو يقوم بالرضاعة، ومن المحتمل أن يكون الطفل قد تجشأ ليلًا إذا كان لا يتجشأ كثيرًا خلال اليوم.
– معظم الأطفال الذين يرضعون ليلًا لا يحتاجون للتجشؤ لأنهم يرضعون بهدوء أكثر أثناء الليل، ونتيجة لذلك يبتلعون كمية أقل من الهواء أثناء الرضاعة.
3- تذكر أن بعض الأطفال ربما يحتاجون للتجشؤ أكثر من غيرهم. قد يرجع هذا لطريقة إرضاعهم، حيث أن الأطفال الذين يرضعون بإستخدام زجاجة اللبن عادًة ما يبتلعون جرعات أكبر من الهواء بالمقارنة مع الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية من ثدي الأم، وبالتالي يعانون من الغازات بشكل أكثر.
– معظم الأطفال الذين يرضعون بشكل طبيعي يحتاجون للتجشؤ عند التبديل بين الثديين وعند إنتهاء عملية الرضاعة بشكل عام، أما الأطفال الذين يرضعون بواسطة الزجاجة فيحتاجون للتجشؤ كل 60 إلى 90 ميليتر من لبن الرضاعة.
– إبحث عن الزجاجات المُخصصة لرضاعة الأطفال والتي تمنع تسرب الهواء أثناء الرضاعة إذا كان طفلك يرضع بواسطة الزجاجة، وبهذه الطريقة تقلل من كمية الهواء الذي يبتلعه الطفل ويحتبس في معدته.
محتوى قد يعجبك:
مقالات اخرى قد تهمك (مقدمة لك من جوجل):
شارك المقالة على:

عن الكاتب

ashgan