صحة الطفل في الشتاء وكيفية العناية بها

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

صحة الطفل في الشتاء فدائما ما يكون فصل الشتاء فرصة لإصابة طفلك بنزلات البرد والأنفلونزا والفيروسات المختلفة مع الوضع في الاعتبار أن الجو البارد أيضا قد يكون له أثر سلبي على الطفل. وبالتأكيد فإن أي أم مع دخول فصل الشتاء تحاول اتخاذ العديد من الإجراءات لحماية طفلها والحفاظ على صحته عن طريق تدفئته والعديد من العوامل الأخرى. ويتعين على كل أم أن تحافظ على صحة طفلها في الشتاء .

مجموعة من النصائح تساعدك للحفاظ على صحة الطفل في الشتاء

– اعتادت الكثير من الأمهات إعطاء الأطفال حماماً أو غسل شعرهم قبل ذهابهم للنوم مباشرة

ولكن في الحقيقة فإن هذا الأمر وخاصة في فصل الشتاء سيضعف من مناعة الطفل ويجعله متعباً في الصباح.

حاول أن يكون حمام طفلك أو غسلك لشعره بعد تناوله لطعام العشاء لتتركي له بعض الوقت حتى يجف شعره.

ويجب أن تضعي في بالك أن الماء الساخن يجرد البشرة من الزيوت التي تحميها ولذلك عليك أن تجعلي درجة حرارة الماء دافئة واستخدمي لطفلك زيت جوز الهند.

صحة الطفل في الشتاء وكيفية العناية بها

صحة الطفل في الشتاء وكيفية العناية بها

 يجب على كل أم أن:

– تحمي طفلك من الجفاف حتى في شهور الشتاء، ويمكنك أن تقدمي لطفلك عصائر منخفضة السكر وغنية بفيتامين “سي” والتي ستساعد على تقليل حدة ومدة نزلات البرد عند طفلك.

وبالإضافة للعصائر، فإن الشاي الخالي من الكافيين والمشروبات مثل الشيكولاته الساخنة تعتبر مصدرا هائلا لمضادات الأكسدة التي تقوي مناعة الطفل.

– يعتبر غسل اليدين من أهم الطرق التي يمكن للطفل من خلالها محاربة الجراثيم وبعض أنواع العدوى والأمراض، وخاصة مع وجود العديد من أشكال وأنواع الصابون التي قد تبدو جذابة بالنسبة للطفل.

ويمكنك أن تسمحي لطفلك باختيار شكل ونوع الصابونة التي يفضلها مع إمكانية أن تحضري لطفلك أيضا لوشن يستخدمه بعد الانتهاء من غسل يديه.

صحة الطفل في الشتاء وكيفية العناية بها

صحة الطفل في الشتاء وكيفية العناية بها

– علمي طفلك أن

يغسل يديه بمياه تكون درجة حرارتها دافئة أي أنها مزيج ما بين الساخن والبارد حتى لا تكون مثلجة. ويعتبر معقم اليد حماية إضافية للطفل ضد الجراثيم

ويمكنك أن تحتفظي بزجاجة من معقم اليد في السيارة حتى يستخدمه طفلك لتنظيف يديه مباشرة، مثلا بعد العودة من المدرسة أو بعد أي نشاط آخر أو حتى قبل أن تعطيه أي وجبة خفيفة ليأكلها.

وإذا كان طفلك لا يزال صغير السن فيجب أن تراقبي استخدامه لمعقم أو منظف اليد.

– احرصي على أن:

تكون ملابس طفلك مناسبة وتدفئته وخاصة مع برد الشتاء

واعلمي أن الأطفال حديثي الولادة يحتاجون عناية خاصة فيما يخص درجة حرارة جسمهم حيث يفترض أنهم لم يتعلموا تنظيمها بعد.

وعليك أن تتحققي من وقت لآخر من درجة حرارة طفلك بوضع ظهر يدك على صدره أو على رقبته من الخلف.

وتأكدي أن طفلك إذا كان يشعر بعدم الارتياح من الملابس التي يرتديها فإنه سيظهر هذا الأمر.

صحة الطفل في الشتاء وكيفية العناية بها

صحة الطفل في الشتاء وكيفية العناية بها

– احرصي على أن

تكون كل غرف المنزل بها مناديل ويمكنك أن تسمحي لطفلك بأن يختار هو أشكال علب المناديل.

كما يجب أن تتأكدي أيضا من أن طفلك يحمل دائما داخل جيب معطفه أو بنطلونه كيس مناديل ليكون معه في أي مكان يذهب إليه.

إن التغذية الجيدة والنظام الغذائي المتوازن أمور من شأنها أن تساعد طفلك على مقاومة نزلات البرد والأنفلونزا.

ويمكنك خلال اليوم وبعيدا عن الوجبات الأساسية أن تعطي طفلك بعض الوجبات الخفيفة المغذية مثل الفواكه المجففة والخضروات الطازجة.

– إن ذهاب طفلك للنوم في وقت معقول هو أمر شديد الأهمية وخاصة أنه في تلك الأيام لا يحصل على عدد ساعات النوم الكافية

وهي تسع أو عشر ساعات في اليوم مع الوضع في الاعتبار أن النوم مهم لصحة الطفل.

ابتعدي عن إعطاء طفلك حلوى كثيرة قبل النوم حتى يتمكن من النوم جيدا.

مقالات اخرى قد تهمك (مقدمة لك من جوجل):
شارك المقالة على:

عن الكاتب

Omnia