تربية الأطفال و الصحة النفسية للطفل

طرق التواصل والتعاون مع الطفل

الإجابة ببساطة على هذا السؤال الذي يشكو منه العديد من الامهات والاباء هي : لأنك لم تكسبه فالان أصبح عكس ايام طفولتك لم يعد الاحترام والتعاون اشياء تلقائية فاذا كنت تريد من طفلك ان يتبع قواعدك فلابد اولا ان تجذب اهتمامه وذلك بتطوير علاقة قوية معه وفي هذا المقال سنتعرف كيف نبني سبل و طرق التواصل والتعاون مع الطفل

طرق التواصل والتعاون مع الطفل

طرق التواصل والتعاون مع الطفل
طرق التواصل والتـعاون مع الطفل

اولا : زود قيمة طفلك باستخدام الايجابيات :

لابد ان يعلم الاهل ان انتقادك المستمر لطفلك مهما كانت ملاحظاتك دقيقة لن يبني تلك العلاقة وستفقده

وتفقد تعاون واضح بينكما.

تذكر انه بدون صلة قوية مع الطفل فأي عواقب سلبية تفرضها انت سوف تعطي عكس النتائج وتدخلك في معارك التمرد.

تعلم كيف تحفز طفلك بطريقة ايجابية وتذكر انك يمكنك ان تجذب كثير من النحل بالعسل وليس بالخل وبالتالي ابدأ بالايجابيات لبناء علاقه أفضل تدفع الطفل الى تعاون وطيد معك لان الطفل يعتبر السلبية والانتقاد المستمر والصراخ هي مجال للعناد معك فبدل النقد بالتقدير لكل سلوك جيد يفعله الطفل والثناء عليه ومدحه لان مثل تلك الامور تدفع الطفل الى تكرار الافعال الجيدة.

انتهز الفرص لتشجيع طفلك ويشعرك بتركيزك على ايجابياته ولو فعلت عكس ذلك لن تحصل على تعاون طفلك بل ستكون العلاقة بينكما محطمة.

ثانيا : لابد من قضاء وقت كبير مع الطفل :

لان ببساطة الكثير من الوقت الخالي من الصراع يساعد الطفل على أن يراك بعيدا عن دور المربي مما يقوى علاقتكم معا ومجال لكسب تعاون طفلك معك وكسر عناده.

طرق التواصل والتعاون مع الطفل

ثالثا : خصص وقتا للاستماع :

عندما تخصص وقت لكي تسمع لطفلك سيحكي لك طفلك عما يدور في عقله وتستطيع من ذلك ان تتفهم مفاتيح شخصيته.

اعطي دائما طفلك الامان لكي يحب ان يتحدث معا كثيرا عن كل شيء .

قضاء وقت مع طفلك يشعره بأنك ستكون موجودا عندما يحتاج اليك مما يعطيه راحة نفسية واستقرار.

أيا كان ما سيحكي فيه الطفل معك لا تحتقر ذلك وان كان يبدو تافها لان تلك المواضيع تمثل اهميه له.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق