طريقة المقلوبة بالقرنبيط

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

نقدم لكم طريقة المقلوبة بالقرنبيط، وهي وصفة سهلة ولذيذة و صحية، كما ان القرنبيط معروف بفوائده الغذائية التى لا تعد ولا تحصى سنعرضها عليكم في هذا المقال.

طريقة المقلوبة بالقرنبيط

طريقة المقلوبة بالقرنبيط

طريقة المقلوبة بالقرنبيط

مقادير المقلوبة بالقرنبيط :

  • 2 كوب أرز
  • 1 قرنبيط متوسط الحجم
  • كيلو دجاجة مقطعة الى ارباع
  • 1 كبيرة بصل
  • 1 ملعقة كبيرة ملح
  • 5 حبة هيل
  • 2 قطعة ورق غار
  • 1 عود كبير قرفة
  • 5 فلفل اسود
  • ملعقة صغيرة كركم
  • ملعقة صغيرة قرفة
  • ملعقة صغيرة بهارات مشكلة
  • نصف ملعقة صغيرة كمون
  • ربع ملعقة صغيرة فلفل أسود
  • نصف كوب صنوبر مقلي
  • زيت ذرة

طريقة المقلوبة بالقرنبيط

طريقة المقلوبة بالقرنبيط

طريقة المقلوبة بالقرنبيط

– يغسل الأرز و ينقع في ماء دافئ 20 – 25 دقيقة
– يوضع 6 أكواب من الماء و البصل و الملح في قدر متوسطة إلى أن يغل الماء ثم يوضع الدجاج
– يترك الدجاج ليغلي بضع دقائق ثم يصفى لنزع الطبقة الدهنية ثو يوضع الهيل و القرفة و ورق الغار
– يغطى القدر مدة 30 إلى 35 دقيقة أو إلى أن ينضج الدجاج
– يخرج الدجاج و تصفى المرق و تزاد كمية الماء إلى أن تصبح تقريبا 3 أكواب ثم تضاف جميع البهارات إلى المرق
– و في أثناء سلق الدجاج يقطع القرنبيط إلى أجزاء صغيرة و تقلى في زيت ساخن إلى أن يصبح لونها ذهبيا
– يصفى الأرز من ماء النقع ثم توضع ثلاث ملاعق كبيرة من الأرز في قاعدة قدر متوسطة
– يوضع الدجاج فوق الأرز بشكل متناسق و من ثم فوقه القرنبيط
– يوزع باقي الأرز فوق القرنبيط ثم يوضع ماء سلق الدجاج بحرص لكي لا يختلط الأرز مع باقي المكونات
– يترك القدر على نار متوسطة إلى أن يغلي ثم تخفف النار و يترك مندة 30 إلى 35 دقيقة إلى أن ينضج الأرز و يتشرب جميع الماء
– يقلب القدر في طبق التقديم ثم ينتظر قرابة 5 دقائق ثم ينزع القدر و يزين بالصنوبر و يقدم ساخنا

 فوائد القرنبيط الصحية :

طريقة المقلوبة بالقرنبيط

طريقة المقلوبة بالقرنبيط

يخفّف من أعراض القولون التقرحي ويعتبرمضاداً للالتهابات.

– يحدّ من خطر السكتة الدماغية؛ لأنّه يحتوي على الأليسين.
– الحدّ من خطر الإصابة بمرض السكريّ؛ لأنّه يحتوي على فيتامين ج، والبوتاسيوم الذي يعمل على تنظيم الجلوكوز كما أنّه يستخدمه البنكرياس حتى يحافظ على هرمون الأنسولين وإفرازه حتى لا ترتفع نسبة السكريّ في الدم والمحافظة على عدم نزول مستوى البوتاسيوم في الجسم.
– يصلح أغشية الخلايا؛ وذلك لأنّ القرنبيط يحتوي على مادة الكولين والفسفور.
– يحافظ على نظام الدماغ والجهاز العصبي فوجود البوتاسيوم في القرنبيط يحافظ على صحة الدماغ والتواصل السليم في الأعصاب.
– ينصح بتناول القرنبيط للمرأة الحامل؛ لاحتوائه على حمض الفوليك الذي يساعد على تطوّر الأعصاب لدى الجنين وبالإضافة إلى إعطاء الجنين ما يحتاجه من فيتامينات ومعادن أساسيّة لنموّه.
– ينصح بتناول القرنبيط للتقليل من الوزن والتخلّص من السمنة فهو يساعد على تحفيز وتوليد حرارة تعمل على حرق الدهون ومنع الإصابة بالسمنة.
– يقوّي جهاز المناعة فالقرنبيط يحتوي على مواد مضادة للأكسدة بالإضافة لاحتوائه على فيتامين ج الذي يساعد على الوقاية من العدوى وتقوية الدفاع عن الجسم.
– يحتوي القرنبيط على البوتاسيوم الذي يقوم بالمحافظة على التوازن الكهربائيّ في الجسم وتوازن الكهارل كما أنّه ضروريّ في نقل النبضات العصبية والتقلّصات العضليّة بين أعضاء الجسم. يخفض ضغط الدم ويحد من الكولسترول بسبب وجود الألياف وأوميغا ٣٣، كما أنه يساعد على الحد من تصلب الشرايين وأمراض القلب.
– يعالج الإصابات العصبيّة التي يصاب بها الإنسان بسبب الالتهابات التي يسببها مرض الزهايمر وأمراض باركنسون.
– يساعد في التخلص من السموم في الجسم لاحتوائه على الاندول هي مادة مغذّية تعمل على تنشيط وظيفة إزالة السموم والإنزيمات، كما أنّه يعمل على تطهير الكبد وتنقيته.
– يخلّص الجسم من الضمر البقعيّ، وحماية أنسجة العين من أي ضرر قد تصاب به وتقوية النظر، ومنع ضعف البصر وإعتام عدسة العين أو الإصابة بالعمى وخاصّة عند كبار السن وحماية الأنسجة.
مقالات اخرى قد تهمك (مقدمة لك من جوجل):
شارك المقالة على:

عن الكاتب

Omnia