تربية الأطفال و الصحة النفسية للطفل

فكره جميلة تعلم الطفل معنى الكراهية و تعليم الطفل التسامح

الكراهية ما هي الا حمل ثقيل في قلوبنا نحمله دون داعي وسنعلم الاطفال بفكرة بسيطة معنى الكراهية و تعليم الطفل التسامح وضرورة التسامح

التسامح و العفو قيمتان ساميتان يجب ان تكونا سائدتين في مجتمعاتنا. التسامح هو اساسا العلاقة الرابطة بين كل فرد و ذاته و تجعله يترك مشاعر الكراهية و البغضاء جانبا . في حين يمثل العفو احدى الصفات الحميدة الناتجة عن تسامح الشخص مع الاخر.

عندما يخطا شخص في حق الاخر تتحول علاقتهما الى « تجربة سلبية ». هذه التجربة تغضب الطرف الذي تعرض الى الضرر و تشحنه بمجموعة من الاحاسيس و المشاعر السلبية الممتلئة بالحقد و الكراهية ، مما قد يؤثر على سلوكه و تصرفاته.

و قد اثبتت الدراسات الى ان الغضب لا يتجاوز 45 ثانية بينما الحقد يبقى مدة طويلة و لا ينسى بسهولة.

فكرة للمعلمين لتعليم معني الكراهية و تعليم الطفل التسامح

الخامات المطلوبة في تنفيذ الفكرة:

بعض ثمرات الطماطم

قلم

فكره جميلة تعلم الطفل معنى الكراهية و تعليم الطفل التسامح
فكره جميلة تعلم الطفل معنى الكراهية و تعليم الطفل التسامح

الطريقة:

قومي بتوزيع ثمرات الطماطم على الاطفال

ثم اطلبي من كل طفل ان يكتب اسم شخص او زميل او احد يكرهه

ثم اخبري الطفل ان يضع ثمرة الطماطم في شنطته ويحضرها كل يوم للفصل

بعد مرور 3 ايام ستصبح رائحة الطماطم سيئة جدا ويشمئز الطفل منها ومن حملها

 

علقي على تلك الفكرة بالاتي:

اخبري طفلك ها هو ما يحدث تماما عندما نكن مشاعر كراهية تجاه شخص ما فيزداد الحمل علينا يوما بعد يوما وتسوء العلاقه بينا ونشعر بالاشمئزاز

فمشاعر الكراهية ما هي الا حمل ثقيل نكنه في قلوبنا ومع الوقت ستزداد المشاعر لدرجة التعفن مثلما حدث في ثمرات الطماطم أي يوما بعد يوم ستزيد الفجوه بيننا وبين الناس التي نكرهم ونبعد عنهم

ولكن علينا ان نعيش بمحبة وتسامح ، ونصفح عن اخطاء بعض ونعتذر لبعض .

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق