كيف تتغلبي على إكتئاب ما بعد الولادة

0

أغلب النساء بعد الولادة من 50٪ ـ 80٪ معرضات إلى التغييرات النفسيَّة نتيجة لحدوث تغيُّرات بالهرمونات ونقص النوم، وحدوث الضغط النفسي، وعدم قدرتهن على تناول وجبة كاملة. فكل ما سبق يؤدي إلى ما يسمى بكآبة أو حزن ما بعد الولادة، وهو ما يعرف باسم إكتئاب ما بعد الولادة (Baby Blues)، سنتعرف على الأعراض والأسباب وكيفية علاج إكتئاب ما بعد الولادة.

تتعرض نسبة كبيرة جداً من الأمهات إلى ما يسمى بإكتئاب ما بعد الولادة.
فقد تتعجب الأم من نفسها، لماذا أصاب بالإكتئاب بالرغم من فرحتي الغامرة بقدوم طفلي الجديد؟
والحقيقة هي إنكِ لا تتعرضين للإكتئاب بعد الولادة بسبب قدوم مولودك الجديد، ولكن بسبب تحملك لمسؤولية كاملة لطفل رضيع يستحق كل إهتمامك ورعايتك.

ما هو إكتئاب بعد الولادة؟

Capture

إكتئاب ما بعد الولادة هو حالة نفسية تتعرض لها من 50% إلى 80% من الأمهات بعد وضع طفلها الجديد.
فالمولود الجديد بالرغم من أنه يحمل السعادة الغامرة لكل من حوله، إلا أنه يشكل تحدي للأم وضغط وجهد كبير عليها.
وفي هذه الحالة قد تتعرض الأم لنوبات من البكاء المتكرر وتقلبات مزاجية وربما تتوتر من موقف لا يستحق، وربما تتعرض الأم لتغيرات هرمونية كبيرة بعد الولادة وهذا ما يجعلها تشعر بما يسمى إكتئاب ما بعد الولادة.
كل تلك المشاعر أمر طبيعي جداً وربما تستمر لمدة أسبوعين وربما 3 أسابيع من الولادة،
ولكن سرعان ما تنتهي بمساندة من يحبوك دائماً حولك ودعمهم لك وتحملهم المسؤولية معك.

أعراض إكتئاب ما بعد الولادة:

Image result for ‫بعد الولادة‬‎

1- الحزن الشديد واليأس والشعور بالفراغ والوحدة.
2- بكاء متكرر بسبب وبدون سبب.
3- فقدان الإهتمام أو عدم الإستمتاع في الأنشطة والهوايات المعتادة.
4- فقدان الشهية أو تناول الكثير، مما ينتج عنه فقدان الوزن غير المتعمد أو زيادة الوزن.
5- الأرق أو الركود.
6- صعوبة في التركيز أو إتخاذ القرارات.
7- الشعور بأن الحياة لا تستحق العيش.
8- تجنب التواجد مع الأصدقاء والعائلة.
9- أن تكوني غير مهتمة بطفلك، أو غير قادرة على رعايته.
10- الشعور بالإرهاق لدرجة أنك لا تستطيع الخروج من السرير لساعات.

أسباب إكتئاب ما بعد الولادة:

تصاب الأم بإكتئاب ما بعد الولادة نتيجة لتعرضها لمجموعة من من العوامل الهرمونية والبيئية والعاطفية والجينية التي تقع خارج نطاق سيطرتها.
وقد تكون أكثر عرضة للإصابة بإكتئاب ما بعد الولادة إذا كانت الأم تعاني من الإكتئاب أو القلق أثناء الحمل.
وتشمل العوامل الأخرى التي تسهم في تطور إكتئاب ما بعد الولادة هو إصابة الأم بالإرهاق البدني بعد الولادة، والحرمان من النوم.

كيفية علاج إكتئاب ما بعد الولادة:

1- لا تحملي نفسك طاقة وقدر فوق طاقتك، فقط إفرحي بمولودك وإعتني به ونامي جيداً كلما نام صغيرك وإهتمي بتغذيتك بصورة صحية وطبيعية.
2- إعلمي أن مرحلة إكتئاب ما بعد الولادة هي مرحلة مؤقتة ستزول بعد قليل.
3- أطلبي المساعدة من أحد المقربين منك، من زوجك أو والدتك أو أختك أو إحدى صديقاتك إن أمكن، فمسؤولية الأمومة ليست بالأمر اليسير.
4- شاركي مشكلتك مع إحدى صديقاتك وإسمعي لخبرات الأمهات التي مرت بتلك المرحلة وكيف تمكنوا من تخطيها بسلام.
5- إعتني جيداً بنفسك ولا تهملي مظهرك، وحاولي الخروج بإصطحاب طفلك في الهواء الطلق وجددي طاقتك وإستمتعي بالجو، فالخروج له تأثير إيجابي على حالتك النفسية.
6- لا ترهقي نفسك بالقيام بالمزيد من الأعمال المنزلية المرهقة والتي يمكن تأجيلها إلى أي يوم، فقط رتبي أمورك بحيث تهتمي بالأمور الأهم كرعاية طفلك والعناية به.
7- في الفترة الأولى بعد الولادة إهتمي براحتك الجسدية جداً ولا تقومي بالأعمال الشاقة التي تستنزف صحتك، فأنتي لازلتِ بحاجة إلى الراحة بعد الولادة.
وأخيراً، نصيحتي إليكي كأم، طفلك هو قرة عينك لا تفكري في أي أمر محزن أو مقلق، مع الوقت ستتلاشى تلك الأحاسيس المضطربة الوهمية، وستستمتعي بحياتك مع مولودك الجميل.

محتوى قد يعجبك:
مقالات اخرى قد تهمك (مقدمة لك من جوجل):
شارك المقالة على:

عن الكاتب

ashgan