تربية الأطفال و الصحة النفسية للطفل

كيف تحول طفلك من مشكله الى شخص يحل مشكله

كثيرا ما نشكوا ان اطفالنا مزعجين للغايه ولكى نوفر على أنفسنا وجع الرأس نقوم بالتدخل الذى قد يكون مبالغ فيه لحل كل مشكله يعانوا منها وقد يكون ذلك ظنا منا انها حل مشكله ولكنها في الواقع تجعل شخصيه الطفل ضعيفة وغيرقادره على التفكير واعتمداى دائما ما يلجأ الى ابويه لحل مشكلته او اخراجه من مأزق معين وفى هذا المقال سنتعرف بعده نصائح وأمثله كيف نبدل ذلك الطفل الى طفل ناضج يستطيع التعامل مع كل مواقف الحياه وكل مشكله تواجهه :

الطريقة الاولى : تشجع على الانسحاب من كل مشكله واترك الطفل يواجه العواقب عند كل مشكله بقدر المستطاع

كان الطفل عادل يحب الخروج مع والده الى العمل وذات يوم استيقظ عادل وطلب من والده ان يذهب معه الى العمل فقال الاب  لا يا بنى اننى لدى العديد من المهام اليوم لانجازها ولا استطيع ان اصطحبك معي الى المعل يمكن تأجيلها في يوم اخر . اخذ الطفل يصيح بل سأذهب معاك . ساذهب معك  فصاح الاب  لا يابنى لن أفعل ذلك اليوم فجرى عادل الى جدار الحائط وخبط رأسه بقوة ظنا منه انه بذلك سيرغم والده على أخذه العمل معه وأخذت رأسه تنزف فذهب به والده مسرعا الى المستشفى وفى اليوم التالي تكرر نفس السيناريو وطلب عادل ا ن يذهب مع والده فرفض الاب فبسرعه نظر عادل الى الحائط ثم الى والده ظنا ان والده سيقول لا لا تفعل سأخذك معي . ولكن تفاجأ عادل ان والده يقول له  اخبطها اين شئت انها رأسك أنت وانت الذى تتألم  .

وبالتالي هذا الامر جعل عادل يعود عن قراره بل ويعلم عواقب قرارته وان والداه لن يفعلوا كل مره مايريده بل وبتلك الطريق سندفع اطفالنا الى التفكير في سلوكهم جيدا قبل فعل أي شيء.

الطريقة الثانية : لاتحرم طفلك من الخبرات التعليميه في كل مشكله ومن التجربه والخطأ فهو بحاجه الى الشعور بالحياه لكى يتعلم منهاindex

ذات يوم اخذ بستانى يتجول في مزرعته ورأى فراشه تتحرك داخل شرنقه محاوله الخروج للطيران فقام بمسك سكينه وقطع الشرنقه لكى يفتحها وتتمكن الفراشه من الطيران دون معاناه تواجهها وفرح البستانى ما ان رأى الفراشه تخرج بحريه من الشرنقه وراقبها واذا بالفراشه تطير لدقيقه ثم سقطت على الارض وماتت وهنا تكمن مشكله خطيره فقد ظن انه يساعدها بفتح الشرنقه لها لتخرج بحريه ولكنه لا يعلم ان محاوله الفراشه لفتح الشرنقه والكفاح والنضال هو الذى يمنح القوة لاجنحتها للتعلم مهاره الطيران وبالتالي لم تستطع الطيران وسقطت .

  • والمغزى من تلك القصة انه ليس من المفروض علينا كأباء وامهات ان نساعد اطفالنا دائما على تخطى العقبات وتقديم الحلول السريعه لهم بل اتركهم ينموا كأقوياء ليقوموا بحل كل مشكله بأنفسهم أي اهتم بطفلك وارعاه بشرط ان لا تتدخل في حل كل مشكله لديه بل قدم له تعليمات او نصائح وارشادات خفيفة فقط .
  • بهذه الطريقة نمنح الطفل فرصه التعلم والنمو بل وتجعله ينمى مهارات الحكمه في التعامل مع الامور والتحديات فلا تجعل الحياه دائما سهله لطفلك بلو وتحل له واجباته المدرسيه او تنفذ له مشروعاته المدرسيه فينمو طفل اعتمادى وليس لديه أي مهارات في حياته .

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق