لا تنشري صور طفلك على مواقع التواصل الإجتماعي

0

كثيراً من الأمهات تنشر على وسائل التواصل الإجتماعي ولكنها لا تعرف أن ذلك قد يكون خطأ كبير سنتعرف عليه من خلال الأسباب التالية:

1- أنا أم فخورة بذلك، و ليس هناك حاجة لكي أخبر العالم:

في العديد من المناسبات التي تمر علي الأمهات و الأباء الخاصة بأطفالهم، قد يراودهم التفكير بأن ينشورا صور أولادهم في كل مكان. و إذا نشرت هذه الصور علي الفيسبوك، سيكون هناك الكثير من الليكات و التعليقات و المشاركات، و لكن عليك التفكير، هل أنت في حاجة إلي هذه الجاذبية و العاطفة التي تتيحها المنصة الأجتماعية الفيسبوك؟

الكثير من الإعجابات تأتي بغفلة، لأن الأشخاص الأخرون لا يتوقفوا كثيرا أمام صور أولادكم، و لكنهم يضغطوا علي زر الأعجاب فقط لإرضائكم، و حتي يتمكنوا هم أيضا بحصد الكثير من الإعجابات و التعليقات عندما ينشروا صورهم الخاصة بهم.

2- عامل الحنين إلي الماضي لم يعد موجوداً:

عندما كنا صغار كنا نمتلك الكثير من الصور و الألبومات حتي نعود إليها في لحظات الحنين إلي الماضي. هذه الذكريات غالية جداً و باقية في الذهن علي عكس الصور الفورية التي تتأخذ في هذه الأيام و التي قد تقع في يد الجميع من تعرفه و من لا تعرفه؟ وجود هذه الصور على الإنترنت تجعلها عائمة كل يوم و يشاهدها أطفالنا كل يوم. و بالتالي ليس هناك عامل الإثارة و الحنين عندما يرون هذه الصور بعد مرور بضع سنين. في ألبومات الصور القديمة، يظهر فيها الأوقات السعيدة التي تقضيها الأسرة مثل إحتساء الشاي و الجلوس معاً و تناول الوجبات الخفيفة المصنوعة بالمنزل، هذه الألبومات تتيح فرصة المشي في ممر الذكريات القديمة.

3- هوس نشر و تبادل الصور:

في بداية ظهور الفيسبوك، كان وسيلة جيدة للإتصال مع الأصدقاء القدامى و مشاركة بعض اللحظات الممتعة القديمة. و لكن الاَن بعد مرور سنوات عديدة، أصبح الناس مدمنون علي ذلك، تاركون عائلتهم و وظائفهم و يقضون أوقاتهم للتباهي و الظهور علي وسائل الأتصال الأجتماعي. أنهم يلتقطون صور حصرية من أجل الفيسبوك.

4- لابد من وجود مقارنات:

مهما حاولت أن تكون جليلاً و كريماً، لابد من وجود مقارنات وتعليقات سخيفة. حقيقة أنه سيكون هناك مقارنات ربما بطريقة غير مهذبة، و مناقشات قد تتحول إلى أفعال و الكثير من الملاحظات على شئ ما قاله شخص ما، و كل ما يحدث نتيجة لنشر صورة ما هو شئ تافه.

5- ليس هناك أمان حقيقي في الفيسبوك:

علي الرغم من الإعدادات الموجودة علي الفيسبوك، ولكن هل هذه المنصة الأجتماعية أمنة؟  كل يوم نسمع عن إنتهاكات تحدث لخصوصية حسابات الفيسبوك، و وجود أجهزة أخري تجمع البيانات الخاصة، كل ذلك لا يجعل صور أطفالك سرية و خاصة. هناك برامج التعرف علي الأنترنت تمسح و تزيل هذه الخصوصية، و بالتالي يكون هناك فرصة لإنتهاك خصوصية الصور، و في هذه الحالة لا يهم هل هي صور لأشخاص بالعين أم صغار، لأن هذه الصور سوف يتم تبادلها بدون رجعة.

6-  راعي شعور الآخرين:

كثيراً من الأشخاص حولنا لم يرزقهم الله بالأطفال وأنتِ بذلك تشعوريهم بالعجز والحزن أحياناً لأنهم رغماً عنهم يأملون أن يرزقهم الله وليس بأيديهم شئ ويجب أن نراعي مشاعرهم.

محتوى قد يعجبك:
مقالات اخرى قد تهمك (مقدمة لك من جوجل):
شارك المقالة على:

عن الكاتب

ashgan