متكرهيش أبنائك في المذاكرة بإتباع هذه الأساليب الخاطئة

0

كل أم بتحرص وتجتهد من أجل تفوق أطفالها وبتعمل كل ما بوسعها من أجل تحقيق ذلك ولكن هل تعلمي أيها الأم انكي السبب في كره ابنائك المذاكرة هل تعلمي انكي ممكن تحوليه من طفل متفوق دراسياً الى طفل ضعيف دراسياً بإتباعك هذه الأساليب الخاطئة لذلك نقدم لكي في هذا المقال الاساليب الخاطئة التي يجب عليكي ان تتجنبيها من أجل تفوق أطفالك .

متكرهيش أبنائك في المذاكرة بإتباع هذه الأساليب الخاطئة

متكرهيش أبنائك في المذاكرة بإتباع هذه الأساليب الخاطئة

أساليب خاطئة في المذاكرة مع أطفالك تجنبيها !

مقارنته بأشقائه او بزملائه:

شقيقك ينهي مذاكرته بساعة واحدة وأنت تمضي النهار كله من دون جدوى، زملاؤك يذاكرون بمفردهم وهم متفوقون لماذا أنت لست كذلك؟”. إياك واستخدام هذا الأسلوب مع طفلك فالمقارنة لا تحفز طفلك بل على العكس، تدمر نفسيته وتشعل في نفسه الغيرة وطبعًا لن تجعله يظهر بالأداء الذي تنتظرينه منه.

إستخدام العنف اللفظي او الجسدي معه لدى ارتكابه أي خطأ:

الصبر هو المفتاح الأهم في هذه الأوقات وصحيح أن تمالك أعصابك قد لا يكون سهلًا دائمًا الا أنه ضروري. وفي هذا السياق، حذاري استخدام العنف اللفظي او الجسدي مع طفلك لأنه سيشعره بضغط هائل فيتملّكه الخوف من تكرار الخطأ وذلك يجعله بالتالي غير قادر على التفكير.

متكرهيش أبنائك في المذاكرة بإتباع هذه الأساليب الخاطئة

متكرهيش أبنائك في المذاكرة بإتباع هذه الأساليب الخاطئة

إهانة الطفل أثناء المذاكرة:

«أنت غبي», «أنت لا تفهم»، وغير ذلك من الألفاظ التي تؤثر في نظرته لنفسه وتقديره لذاته.
متكرهيش أبنائك في المذاكرة بإتباع هذه الأساليب الخاطئة

متكرهيش أبنائك في المذاكرة بإتباع هذه الأساليب الخاطئة

التهديد بالشكوى لمعلمته:

غالبًا ما تستخدم الأمهات هذا الأسلوب لحث الطفل على المذاكرة والإنضباط في هذا الوقت لكنه في المقابل يجعله يكره المدرسة والمعلمة والمذاكرة كذلك.

لا تضغطي عليه:

اذا أرغمت طفلك ومارست ضغطًا عليه ليذاكر وليقوم بواجباته فهو طبعًا لن يقوم بها برضاه وكل ما لا يقوم به بكامل إرادته فاعلمي أنه لن يحبه أبدًا. لذا وانطلاقًا من هنا اتركي له الخيار في توزيع وقت المذاكرة بالطريقة التي يريدها هو شرط أن تكون ملائمة لمواعيد نومه وطعامه وغيرها من الأمور.

أعطيه وقتًا للإستراحة:

لا تضغطي على طفلك كثيرًا أثناء المذاكرة وأمنحيه دقائق معدودة للإستراحة وبخاصة عندما يكون الجدول طويلًا لكي يعاود المذاكرة بنشاط وحماس كذلك.

متكرهيش أبنائك في المذاكرة بإتباع هذه الأساليب الخاطئة

متكرهيش أبنائك في المذاكرة بإتباع هذه الأساليب الخاطئة

أساليب تساعدكم على المذاكرة الصحيحة

إختيار المكان والجو المناسبين أساسي

اختر مكانا مريحا يجعلك قادرا على التركيز، ومريح للدراسة وليس للنوم، وفيه تهوية جيدة، وإنارة مريحة للعين، ومرتب ونظيف، وإن كنت تدرس في غرفة النوم حاول أن تكون مرتبة ونظيفة حتى تكون نفسيتك مرتاحة.
 

 أتركيه ينظم جدول المذاكرة بنفسه:

أفسحي لطفلك المجال في أن ينظم جدول مذاكرته بنفسه ولا تملي عليه بماذا يبدأ وبماذا ينتهي. أشعريه بحرية اختياره لهذا الأمر

الأكل الصحي:

وذلك بتوفير الغذاء الصحي للطفل الذي ينشط العقل, مع مراعاة الابتعاد عن المذاكرة بعد الأكل مباشرة ويفضل أن يكون وقت المذاكرة بعد الأكل بنصف ساعة.

مساعدة الطفل على الاعتماد على النفس في التعليم:

هناك قاعدة تقول «ساعد طفلك بأقل درجة ممكنة، لكن بالقدر الضروري»، والتي يمكن ترجمتها بمبدأ الاكتفاء بشرح الدرس حتى يستطيع الطفل حل واجباته بمفرده.

أثني على اجتهاده:

 لا تنسي أن تشجعي طفلك وأن تمدحي اجتهاده أمامه وأمام الآخرين فذلك سيحثه على المذاكرة أكثر وسيعلمه أن يحب هذه الأوقات شيئًا فشيئًا ليثبت لك أنه كفوء وعلى قدر تطلعاتك!

البعد عن المشتتات:

فلا تتوقعي أن يكون طفلك في حالة تركيز عالية وأخوه يشاهد التلفاز أو والدة يتابع كرة القدم.
متكرهيش أبنائك في المذاكرة بإتباع هذه الأساليب الخاطئة

متكرهيش أبنائك في المذاكرة بإتباع هذه الأساليب الخاطئة

محتوى قد يعجبك:
مقالات اخرى قد تهمك (مقدمة لك من جوجل):
شارك المقالة على:

عن الكاتب

Omnia