نصائح لادرار الحليب بسرعه

0

لادرار الحليب بسرعه إتبعي هذه النصائح، حيث تقلق معظم الأمهات بعد الولادة بشأن كمية حليب الثدي هل هي كافية؟، ولماذا حليب الثدي ضعيف؟،  وكيف أعرف إن كان رضيعي يشبع منه أم لا؟، وأسئلة كثيرة سنجيب عنها وعن أسباب إنخفاض كمية حليب الثدي ونقدم نصائح لادرار الحليب بسرعه.

الخبر السار هو أن لدى جميع الأمهات تقريباً القدرة على إنتاج الكثير من الحليب لأطفالهن.

نصائح لادرار الحليب بسرعه

قلق الأم بشأن ضعف إنتاج الحليب هل صحيح؟

Image result for ‫ضعف حليب الثدي‬‎

– إصرفي النظر عن كل الإنذارات الخاطئة المتعلقة بمدى كفاية حليبك. تعتبر متابعة زيادة طفلك في الوزن من الطرق الجيدة لمعرفة إذا كان يحصل على ما يكفي من الحليب.

خلال الأيام القليلة الأولى من عمره، يرجح أن يخسر مولودك الجديد بين خمسة إلى عشرة بالمئة من وزنه عند الولادة. في هذه المرحلة، من الطبيعي أن يحدث تراجع طفيف في وزن المواليد الجدد.

لكن بعد بضعة أيام، يبدأ طفلك بإكتساب الوزن مرة أخرى. في حال وزنته مجدداً بين عمر خمسة وسبعة أيام، يجب أن تلاحظي أنه بدأ ينمو. أحياناً قد تؤدي الولادة بعملية قيصرية أو المرور بولادة صعبة إلى تأخر تدفق الحليب قليلاً وهذا قد يعني أن طفلك سيبدأ بإستعادة وزنه عند الولادة متأخراً قليلاً مقارنة بالأطفال الآخرين. يستعيد معظم الأطفال أوزانهم عند الولادة بعد إكمال أسبوعين من العمر.

طرق لمعرفة إذا كان الطفل يحصل على ما يكفيه من الحليب و لادرار الحليب بسرعه:

توجد طرق أخرى لمعرفة إذا كان طفلك ينمو بصورة جيدة. إطمئني من أن طفلك يحصل على ما يكفي من حليب الأم بحلول نهاية الأسبوع الأول من عمره إذا كان:
– يبلل ستة حفاضات يومياً على الأقل.
– يتمتع بمظهر صحي وحيوي.
– لون برازه أصفر خردلياً ويصبح لون البراز فاتحاً أكثر في اليوم الخامس بعد الولادة.

– ربما تعتقدين أنك لا تنتجين ما يكفي من الحليب في الحالات التالية:

– تشعرين بإنخفاض في منسوب إفراز الحليب أو بعدم إمتلاء أو إنتفاخ الثدي
في الحقيقة، هذه علامة تدل على تكيّف جسمك مع حاجات طفلك ومتطلبات إرضاعه.
– توقف الحلمات عن إخراج أو تسريب الحليب. مجدداً، يحدث ذلك عندما يتكيف جسمك مع نمط رضاعة طفلك.
– و لادرار الحليب بسرعه أبدى طفلك رغبته في المزيد من الحليب على غير عادته. تأكدي من أن طفلك يضع الثدي في فمه بإحكام. حاولي تغيير وضعية الرضاعة الطبيعية للتأكد من أنه يرضع بشكل مريح.
– قَصُرَت المدة التي يرضع فيها طفلك. ببساطة يصبح بعض الأطفال أكثر خبرة وأسرع في الرضاعة. قد تشعرين أن حليبك غير كاف، بينما في الواقع أصبح صغيرك قادراً على ملء بطنه بسرعة أكبر.

 

ما الذي يسبب إنخفاض إنتاج الحليب؟

ينتج ثديك الحليب بما يتناسب مع متطلبات وحاجات طفلك. وكلما رضع طفلك أكثر كلما  زاد لادرار الحليب بسرعه . لذا، إذا إنخفض إنتاجك الحليب مؤقتاً، فقد يكون هناك سبب لذلك. يمكن أن يقل إنتاج الحليب لديك إذا تأثرت الرضاعة الطبيعية لأي من هذه الأسباب:

– كنت تعانين من تقرح الحلمتين وتؤلمك الرضاعة.
– كنت تعطين طفلك لهاية أي مصاصة أو سكاتة مما يقلل الوقت المخصص للرضاعة من ثديك في كل 24 ساعة.
– كنت تحاولين الإلتزام بإرضاع طفلك كل أربع ساعات بدل الرضاعة عند الطلب.
– كان طفلك نعساً ويحتاج بإستمرار إلى التشجيع على الرضاعة.
– إذا كان مولوداً جديداً كثير النوم، فقد تحتاجين إلى إيقاظه بلطف وتشجيعه على الرضاعة بشكل متزايد. ستحفز هذه الخطوة ثديك على إفراز المزيد من الحليب. لو وجدت صعوبة في إيقاظ طفلك أو لم يرضع جيداً، جربي شفط بعض اللبن أو الحليب وإعطائه له في زجاجة. سيلبي ذلك إحتياجات طفلك وفي نفس الوقت يحث ثديك على تكوين مخزون إضافي.

حتى لا يتأثر ادرار الحليب بسرعه . راجعي طبيبتك إذا كانت تنطبق عليك أي من هذه الحالات:

– الإصابة بالإضطرابات الهرمونية، على سبيل المثال، إنخفاض (وأحياناً إرتفاع) مستوى إفرازات الغدة الدرقية.
– الخضوع لجراحة في الثدي أو إذا تعرضت سابقاً لإصابة في الثدي.
– نزف كميات كبيرة من الدم أثناء الوضع أو بعده، فقد يستمر التأثير على منسوب الحليب حتى شفائك.
– بقاء جزء من المشيمة في الرحم قد يوقف إفراز الحليب حتى تتم إزالته.
– تؤدي بعض الأدوية، مثل حبوب منع الحمل المركبة التي تحتوي على هرمون الأستروجين أو بعض علاجات الزكام مع أدوية السيلان كالبسيدوفيدرين، إلى تقليل إنتاج الحليب.
– لكن في معظم حالات إنخفاض إنتاج الحليب، تكمن المشكلة الحقيقية في إيصال الحليب إلى طفلك وليس في كمية الحليب الذي تنتجينه.

لادرار الحليب بسرعه

شجعي طفلك على الرضاعة جيداً؟

Image result for ‫ضعف حليب الثدي‬‎

إذا كان يصعب نهوض طفلك من النوم، أو كان لا يرضع جيداً، حاولي شفط اللبن أو الحليب لإعطائه له. سيلبي ذلك حاجة طفلك، ويزيد إنتاج الحليب لديك في نفس الوقت. إذا كنت في الأيام الأولى المبكرة جداً من الولادة ورفض طفلك الرضاعة، فقد تحتاجين إلى إعطائه قطرات من اللبأ بإستخدام ماصة أو قطارة أو ملعقة أو من طرف إصبع نظيفة من يدك. إذا بدأ حليبك يتدفق، فينصح بإستخدام الكأس لإعطاء طفلك الحليب بدل زجاجة الرضاعة حتى لا يحدث خلط أو تشويش لدى طفلك بسبب المبادلة بين الرضاغة من حلمة زجاجة وبين حلمة ثديك.

– إذا كان طفلك لا يمسك بالثدي جيداً، فقد لا يحصل على كفايته من الحليب.

ما الذي يمكنني القيام به لادرار الحليب بسرعه؟

بعد التأكد من أن طفلك يمسك بالثدي جيداً، يمكنك أيضاً تجريب التالي:
– أرضعي طفلك كلما أراد ذلك وإمنحيه الوقت الذي يشاء. إتركيه يفرغ الحليب من الثدي الأول دائماً قبل أن تعرضي عليه الثاني.
– أرضعي طفلك من ثديك فقط. قد يغري إعطاء طفلك زجاجة من الحليب الإصطناعي المخصص للأطفال لكي يشعر بالإمتلاء، لكن إذا سددت جوع طفلك بزجاجة من الحليب الصناعي، فسيطلب حليبك بدرجة أقل وينخفض بالتالي منسوب إفراز الحليب لديك.
– تجنبي إعطاء طفلك لهاية أو مصاصة.
– حاولي شفط الحليب من ثديك بعد كل رضعة. يساعد إخراج الحليب المتبقي في ثديك على زيادة إنتاج الحليب.

قد يساعدك أيضاً أخذ إستراحة بعض الوقت للتركيز فقط على الرضاعة الطبيعية لطفلك وأخذ قسط من الراحة وتناول الطعام الصحي.

هل سيؤثر ادرار الحليب بسرعه على طفلي؟

– إذا إستمر طفلك يحصل على أقل من حاجته من الحليب، فقد يتأخر في النمو مقارنة بأقرانه. تسمى هذه الحالة عدم القدرة على النمو. لو فقد طفلك من وزنه أو لم يكتسب المزيد، إتصلي بطبيبك فوراً وخذي موعداً لمعاينته. في معظم الحالات، تحل المشكلة عبر تحسين تقنيات الرضاعة.

– إذا كانت كمية الحليب التي تنتجينها قليلة جداً، فتنصح أخصائيات الرضاعة بأخذ دواء لزيدة الرضاعة.

محتوى قد يعجبك:
مقالات اخرى قد تهمك (مقدمة لك من جوجل):
شارك المقالة على:

عن الكاتب

ashgan