هل جهاز بخار للاطفال (النبيوليزر) آمن على الأطفال؟

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

تخاف بعض الأمهات من إستخدام جهاز بخار للاطفال (النبيوليزر) أثناء مرض الطفل بأمراض الجهاز التنفسي أو حساسية الصدر وتتساءل؛ هل هو آمن على الأطفال؟ هل الطفل سيتعود عليه؟ أسئلة كثيرة سنجيب عنها من خلال هذا المقال.

يُعتبر جهاز إستنشاق البخار (النبيوليزر) الذي يقوم بعمل جلسات الإستنشاق للإطفال من أنجح الوسائل في علاج حساسية الصدر و الربو الشعبي و النزلات الشعبية

ويعود الفضل في إختراع جهاز البخار (النبيوليزر) إلى العالم اليوناني (بندانيس ديسكوريدس) الذي يعتبر أبو علم الصيدلة في القرن الأول الميلادي في وضع فكرة إعطاء الأدوية لعلاج حساسية الصدر عن طريق الإستنشاق بالبخار

وفي عام 1949 ظهر أول جهاز نبيوليز في الولايات المتحدة الأمريكية، وتناقله العالم وأُجري عليه بعض التعديلات البسيطة.

 

ما هو جهاز استنشاق البخار (النبيوليزر)؟

هل جهاز بخار للاطفال (النبيوليزر) آمن على الأطفال؟

هل جهاز بخار للاطفال (النبيوليزر) آمن على الأطفال؟

هو جهاز بسيط تقوم فكرته على تحويل المادة السائلة إلى بخار و رذاذ يسهل إمتصاصه من الرئتين.

 

الأدوية التي تستعمل في جهاز بخار النبيوليزر :

1- موسعات الشعب الهوائية: وهي عبارة عن أدوية تزيل التقلص الموجود في الشعب الهوائية والذي يسبب ضيق التنفس.

2- الأدوية المحتوية على الكورتيزون: هي أدوية تستعمل منذ أكثر من نصف قرن في علاج حالات الربو الشعبي و الأزمات الصدرية.

 

الحالات التي يستعمل جهاز بخار للاطفال (النبيوليزر):

يعتبر جهاز إستنشاق البخار (النبيوليزر) من أنجح الوسائل في علاج حساسية الصدر للأطفال و الكبار

أو الذين لا يستطيعون إستعمال البخاخات في علاج الربو الشعبي، ويعتبر علاج أساسي في الأزمات الحادة وفي الطوارئ.

 

هل يتعود الطفل على إستخدام جهاز استنشاق البخار (النبيوليزر)؟

هل جهاز بخار للاطفال (النبيوليزر) آمن على الأطفال؟

هل جهاز بخار للاطفال (النبيوليزر) آمن على الأطفال؟

من الضروري جداً أن يتوفر في كل بيت فيه طفل يعاني من حساسية الصدر

ويقوم الطبيب بحساب كمية الأدوية التي يحتاجها الطفل وتوضع في الجهاز

حيث يحولها إلى رذاذ و بخار يصل للرئتين بطريقة سهلة وفعالة جداً دون المرور بدم الطفل

و ذلك لتجنب الآثار الجانبية للأدوية

بعكس ما يتوهم بعض الآباء و الأمهات أن الطفل سوف يتعود عليه

و هذا إعتقاد خاطئ حيث لا يسبب جهاز إستنشاق البخار أي تعود مطلقا.

 

كيفية التغلب على مشكلة رفض الطفل لقناع جهاز البخار للاطفال (النبيوليزر):

من الملاحظ بأن أغلب الأطفال الصغار يرفضون وضع القناع الخاص بالجهاز حتى تصل كل كمية الدواء لرئتيهم و يبدأون في نوبات من الصراخ و إبعاد الجهاز عنهم.

 

و إليكم بعض النصائح البسيطة لكي تساعد الطفل على عمل جلسة البخار بهدوء:

1- إذا توافر الجهاز بالمنزل، فيستحب أن تكون جلسة البخار في نفس التوقيت و في نفس المكان حتى يتعود الطفل و يتقبل الجهاز ولا يخاف منه.

2- تشجيع الطفل على إستعمال جهاز النبيوليزر بإعطائه مكافأة صغيرة بعد الجلسة.

3- إستعمال ماسك ذا لون جذاب للطفل.

4- يمكن إلهاء الطفل عن طريق مشاهدته لقناه تليفزيونية يحبها.

5- في حالة أن الطفل بدأ في الكحة الشديدة أثناء عمل الجلسة، فيتم إيقاف الجهاز لمدة 15 دقيقة وبعدها يتم تشغيل الجهاز لإستكمال عمل الجلسة.

وأخيراً: فإن الجهاز آمن جداً على الأطفال و أساسي في علاج النزلات الشعبية الحادة التي تتطلب علاج فوري لضيق التنفس .

مقالات قد تنال اعجابك
مقالات اخرى قد تهمك (مقدمة لك من جوجل):
شارك المقالة على:

عن الكاتب

اشجان كريم