هل طفلك لديه كسل ولامبالاة؟ إليكِ الأسباب والحل

0

الكسل واللامبالاة عند الأطفال مشكلة تعاني منها أمهات كثيرة وأصبحت مشكلة العصر لإنتشارها. سنتعرف على الأسباب وطرق العلاج وتحفيز طفلك على النشاط.

اللامبالاة عند الأطفال هي حالة وجدانية سلوكية تجعل الطفل يتصرف بلا إهتمام في شؤون حياته وعدم الإكتراث بما يطلبه الآخرون منه وعدم توفر الإرادة الكاملة على الإستجابة للآخرين.

الكسل عند الأطفال

الكسل عند الأطفال تعد من الظواهر التي تزداد بإستمرار مع التطور التكنولوجي والأجهزة الحديثة التي توفر الوقت والمجهود فالعديد من الأمهات يشكين من خمول الأطفال وذلك بسبب الجلوس المتواصل أمام شاشات التليفزيون أو الكمبيوتر، أو ألعاب الفيديو أو الأجهزة اللوحية والتطور الكبير في عالم التليفونات الذكية.

طرق تحفيز الطفل على الحركة والنشاط:

1- ضرورة التأكد من أن خمول الطفل ليس بسبب إصابته بمشكلة صحية معيّنة أو مرض يؤدي إلى الكسل والخمول مثل الأنيميا.
2- ضرورة متابعة الطفل والجلوس معه والتحدث إليه عن أهمية النشاط والحركة وممارسة الرياضة وإتباع نظام حياة متكامل يعتمد على المزج بين الراحة والنشاط والحيوية.
3- يجب تكليف الطفل ببعض المهام البسيطة داخل المنزل أو خارجه مع التنويع في الأنشطة والمهام المطلوبة منه ويمكن مكافئة الطفل على إنجازه بعض الأعمال في زمن محدد.
4- يمكن عمل إشتراك في نادي رياضي مثلاً وحث الطفل على التفاعل مع زملاءه في النادي ويكون في عهدة مدرب يتولى تحفيز الطفل على الحركة والنشاط.
5- يجب إصطحاب الطفل إلى الأماكن المفتوحة والحدائق والمتنزهات وكذلك المولات التجارية لتجديد النشاط والحيوية.

الكسل واللامبالاة عند الأطفال:

الطفل في هذه الحالة لا يهتم بالنواحي العاطفية أو الإجتماعية أو الإقتصادية وكذلك قد يبدي الكسل وعدم الحساسية وقد يكون هذا التصرف جراء عدم القدرة على حل المشكلات التي تواجهه أو ضعفه أمام التحديات إضافة إلى إستخفافه بمشاعر الآخرين حيث أن الطفل اللامبالي لا يجد أي فرق بين كل تلك المشاعر وإن لم يبد هذا الأمر صراحة أمام الآخرين
– وقد تكون اللامبالاة جزء من مشكلة كبرى عند الطفل كفرط الحركة وتشتت الإنتباه.
– اللامبالاة تعتبر عرض لبعض الأمراض وليست مرض في حد ذاتها.

أسباب اللامبالاة عند الأطفال:

1- الأمراض العضوية مثل: التعب العام، الإدمان، ونتيجة لتناول بعض الأدوية.
2- التقليد: تقليد الآخرين كأحد الأبوين أو كليهما.
3- تحقيق الهدف: يعتبر الطفل اللامبالاة وسيلة لتحقيق أهدافه.
4- العقاب: عقاب الطفل وإهانته أمام الآخرين يؤدي إلى حدوث اللامبالاة.
5- الأمراض النفسية: التوحد، فرط الحركة وتشتت الإنتباه، فصام الشخصية، كثرة مشاهدة أفلام الرعب والقتل والتدمير.
6- أسباب إجتماعية: إنفصال الأبوين، فقد أحد أفراد الأسرة، التعرض لصدمات نفسية تؤثر على سلامة الطفل، كثرة الخلافات والمشاكل بين الأبوين.
7- عوامل إقتصادية: مثل الفقر والأمية.

علاج اللامبالاة عند الأطفال:

1- يتمثل العلاج في علاج الأسباب السابقة التي تؤدي إلى اللامبالاة عند الأطفال مع ضرورة أن يكون الأبوين نموذجاً للطفل في حياته ليتعلم منهما الإعتماد على النفس وأن تكون الخلافات الزوجية بعيداً عن الأطفال لما تسببه من مشاكل نفسية خطيرة.
2- عدم تكرار الأوامر للطفل وعدم إبداء الشعور بالغضب تجاهه.
3- يكفي أن تذكري له الأمر في كلمة واحدة مثل (ملابسك) أي يجب عليك أن تضع ملابسك في الدولاب.
4- التعامل مع الطفل بشكل يضمن له إستقلالية شخصيته.
5- عدم المبالغة في العقاب.

طرق تحفيز الطفل على زيادة العملية الإنتاجية

1- يطلب من الطفل ترتيب مهامه حسب الأولوية وتدوينها على ورقة.
2- مناقشة الطفل فى الوقت الذى إستغرقه لإنجاز عمله.
3- تقديم مكافأة للطفل عند نجاحه فى إنجاز عمل ما ضمن المهلة المحددة.
4- عدم التركيز على مشكلة الخمول حتى لا يصاب الطفل بخيبة أمل معتقداً إنها مشكلة لا حل لها.
5- تعزيز روح المسئولية لدى الطفل عبر تسليمه مهمات تناسب قدراته.
6- تعويد الطفل على ممارسة الرياضة لتنشيط قدراته الجسدية والفكرية والنفسية.
7- تحديد أوقات الجلوس أمام التلفاز أو الإنترنت وتجنب إدمان الطفل للألعاب الإلكترونية، لأنها قد تسبب بخمول جسدى وتكاسل ذهنى.
أما نسبة ال ١٠٪ الباقين من الاطفال المدونون تحت خانة الكسل و الخمول وجد أنه في كثير من الأحيان تكون الحالة ناجمه عن مشكلة بصرية أو سمعية، ويعتقدون غباء الطفل أو نعته بصفة الكسل و الخمول في حين أن هذا الأخير يعاني في صمت من أمر عضوي ولا يشعر به، فالأطفال الأقل من ثلاثة عشر سنوات لا يستطيعون التعبير عن ضعف صحي وجسدي معين يشعرون به، وأيضا إصابة الطفل بإحدى الحالات المرضية مثل: صعوبة التنفس أثناء النوم نتيجة حساسية بالصدر تجعل الطفل يعاني أثناء نومه وقد لا يشعر الأهل مطلقاً بهذا المرض ولكنه يؤثر تأثير بالغ الأهميه في صحة ونشاط الطفل، فالنوم الصحي المتواصل الهادئ والمنتظم في التنفس يساعد الطفل علي الإستيقاظ في الصباح غاية في النشاط .
– وهنا يجب على الآباء أولاً أن يستشيروا طبيبًا مختصًّا ليستعلموا عن قدرات أبنائهم البصرية والسمعية، وكذلك قدراتهم الحركية و العضليه للبحث عمّا إذا لم يكن في ذلك نذير بوجود مرض عضوي أو نفسي يؤثر على نشاط الطفل.

وأخيراً مخلص لمشكلة الكسل عند الأطفال الآتي:

1- كوني قدوة ومثالاً حسناً أمام طفلك وحاولي أن تبتعدي عن الكسل في حياتكِ اليومية حتى لا تعلميه لطفلك. وعليك أيضا أن تضعي لطفلكِ بعض الحدود والتوقعات حتى يتعلم كيف يتعامل معكِ وعليكِ أن تكوني محددة، ولكن في نفس الوقت مرنة في التعامل مع الطفل مع السماح له بإتخاذ بعض القرارات بنفسه.
2- عليك بفحص طفلك دورياً وإستشارة الطبيب المختص للتأكد من أنه خال من أي مرض عضوي أو نفسي يؤثر على نشاطه.
3- عليك مساعدة طفلك بترتيب أولوياته على حسب الأهميه وعاونيه على إنجاز مهامه بأوقاتها وحاولي دائما إظهار الفوائد المترتبه على ذلك، قدمي له المكافأه و التشجيع وعززي لديه روح المسؤلية و القيادة.
4- الصبر وعدم اليأس ومواصلة الجهد المبذول مع الطفل، فالأطفال تحتاج إلى وقت طويل حتى تترسخ القيمة لديهم.
محتوى قد يعجبك:
مقالات اخرى قد تهمك (مقدمة لك من جوجل):
شارك المقالة على:

عن الكاتب

ashgan