الحمل والولادة

وزن الجنين في الشهر التاسع وكيفية زيادته

الجنين في الشهر التاسع يجب أن يزيد بمعدل طبيعي وأن يكون الزيادة معقولة ليولد طفل سليم صحياً، ولكن بعض الأجنة يكون وزنه ضعيف. سنتعرف على معدل وزن الجنين بكل أسبوع في الشهر التاسع وكيفية زيادة وزنه بهذا الشهر قبل الولادة.

وزن الجنين في الشهر التاسع وكيفية زيادته

وزن الجنين في الشهر التاسع:

يستمر وزن الجنين بالإزدياد بشكل منتظم طوال فترة حياته في رحم الأم الأمر الذي يدل على نمو الجنين بشكل سليم وخلوه من الأمراض وغيرها من العيوب الخلقية

ويبلغ معدل الوزن الطبيعيّ للجنين حوالي 2400 جم في بداية الشهر التاسع من الحمل

ويأخذ وزن الجنين بالإزدياد الملحوظ حتى يحصل على 225 جم زيادة على وزنه في كل أسبوع من أسابيع الشهر التاسع

حتى يصل إلى ما يزيد عن 3 كجم عند إقتراب موعد الولادة، مع وجود فروق فردية ما بين كل جنين وآخر بحسب قابلية جسمه لتخزين الدهون والتغذية التي يحصل عليها من أمه.

– تستمرّ مدة الحمل تسعة أشهر، مقسمة إلى أربعين أسبوعاً، لكل أسبوع تغيراته الخاصة بالنسبة للأم والجنين على حد سواء

لكنّ الشهر التاسع من الحمل هو الشهر الذي تتراكم فيه الآلام على الأم، نتيجةً لزيادة وزن وثقل الجنين في رحمها

حيث يبدأ الشهر التاسع من الأسبوع السادس والثلاثين وينتهي بنهاية الأسبوع الأربعين.

معدل زيادة وزن الجنين في الشهر التـاسع:

وزن الجنين في الشهر التاسع وكيفية زيادته
وزن الجنين في الشهر التاسع وكيفية زيادته

 

الأسبوع السادس والثلاثون:

في هذا الأسبوع من الحمل تشعر الأم بالإرهاق السريع والتعب عند ممارسة أي مجهود بسيط

وذلك بسبب زيادة وزن الجنين حيث يبلغ طوله 47 سنتيمتراً تقريباً، ووزنه 2.6 كيلوجرام

وهو يجد صعوبةً في الحركة، ويبدأ في حركته للإستعداد للولادة.

تُنصح الأم في هذا الأسبوع بتناول الأسماك للمساعدة في نمو دماغ جنينها

وقد تجد الأم صعوبةً في الهضم بعد تناول الطعام، لذا عليها تقليل كميات الأكل

وزيادة عدد الوجبات، وزيادة تناول الفواكه والخضار.

الأسبوع السابع والثلاثون:

تشعر الحامل في هذا الأسبوع بتقلّصات رحمية وإنقباضات في البطن

وقد تواجه ضيقاً في التنفس، لذا عليها الإنتباه على طريقة جلوسها ونومها

كما تنصح بتناول البقوليات لإحتوائها على عنصر الخارصين، أما بالنسبة للجنين فإن وزنه في هذا الأسبوع يقارب 2.9 كيلوجرام

فتصبح المساحة غير كافية بالنسبة له ليتحرك بحرية داخل الرحم.

الأسبوع الثامن والثلاثون:

في هذا الأسبوع تكون الحامل قد قاربت على الولادة، وقد تتعرّض لإرتفاع ضغط الدم

ولكن التنفس بالنسبة لها أصبح أسهل من الأسبوع السابق

فجنينها بدأ ينزل للأسفل إستعداداً للولادة، لذا قد يضطرّها هذا للذهاب إلى الحمام بشكل متكرر، فهو يضغط على المثانة بشكل أكبر.

أمّا بالنسبة للجنين فهو يزن تقريباً 3 كيلوجرامات، وهذا الوزن المتكامل للولادة.

الأسبوع التاسع والثلاثون:

في هذا الأسبوع تقترب الأم من الولادة فإن تعرضت للتقلصات الرحمية كل خمس دقائق فهي في مرحلة المخاض

أما جنينها فهو يزن حوالي 3.3 كيلوجرام، وهو في وضع الولادة حيث تكون أعضاؤه مكتملةً، وتغطي جسمه طبقة من الشحم.

 

طرق ووسائل زيادة وزن الجنين في الشهر التاسع:

وزن الجنين في الشهر التاسع وكيفية زيادته
وزن الجنين في الشهر التاسع وكيفية زيادته

يعاني بعض الأجنة من إنخفاض حاد في أوزانهم عن معدلاتها الطبيعية عند دخولهم للشهر التاسع من الحمل وإقتراب موعد الولادة

ويعود سبب ذلك إلى وجود بعض المشاكل وعيوب لدى الأم أو الجنين مما يمنع وصول الغذاء والأوكسجين بكميات كافية إلى الجنين، الأمر الذي يمنع نموه وإزدياد وزنه بشكل طبيعي

وللسماح للطفل بإكتساب الوزن خلال هذه المرحلة المهمة من حياته يجب الكشف عن المشاكل وعيوب التي تعيق حدوث ذلك وحلها ومن هذه المشاكل:

1- سوء التغذية لدى الأم:

تهمل بعض الأمهات تغذيتها خلال الفترة الأخيرة من الحمل نتيجةً لإنشغالها في أمور البيت والعمل ورعاية الأطفال

مما يؤدي إلى حرمان الجنين من المواد الغذائية الضرورية لنموه، ويتوجب على الأم تناول الخضروات، والفواكه المتنوعة

واللحوم الحمراء والبيضاء وغيرها من مصادر الدهون الصحية كالمكسرات، والأفوكادو، والحبوب، والزبادي،

والإبتعاد عن تناول الأطعمة الدسمة والسكريات التي تسبّب سمنة الأم دون أي فائدة تذكر لزيادة وزن الجنين.

2- إنسداد أحد الشرايين المغذية للجنين:

يتسبب الإنسداد الجزئي أو الكلي لأحد الشرايين المرتبطة في المشيمة والمغذية للجنين في تقليل كمية الغذاء والأوكسجين الواصلة إليه خلال فترة الحمل

الأمر الذي يتسبب في تباطؤ واضح في إزدياد وزن الجنين خصوصاً مع الوصول إلى الأشهر الأخيرة من الحمل

ويكون من الصعب على الطبيب تحديد هذا النوع من الخلل في المشيمة إلا بعد الولادة

وخروج المشيمة في الرحم وفحص الشرايين الموجودة فيها، وإتخاذ التدابير العلاجية اللازمة لفتح هذه الشرايين خلال الحمل القادم لتفادي مشاكل وعيوب نقص الوزن لدى الجنين الجديد.

3- مرض الأم:

تصاب بعض الأمهات ببعض الأمراض المرافقة للحمل مثل: الأنيما، وسكر الحمل من النمط الثاني، الأمر الذي يؤدي إلى نقص حاد في وزن الأم والجنين على حد سواء

وهنا يتوجب على الأم مراجعة الطبيب لإتخاذ التدابير العلاجية اللازمة وإتباع نظام غذائي جيد لزيادة وزن الجنين والأم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق