أي وضعية تكون آمنة لنوم طفلك الرضيع

0

تحتار معظم الأمهات وخصوصاً الأمهات الجديدة في وضعية نوم أطفالهن وهل من الصواب نوم الرضع على بطونهم أم أن ذلك يعد خطراً عليهم، سنتعرف على كل ذلك بالتفصيل ونصائح مهمة لنوم طفلك.

تسعى أغلب الأمهات إلى التنبه لطريقة نوم أطفالهن، خصوصاً في أشهره الأولى. وتقلق بعض السيدات من مخاطر نوم الرضيع على البطن، وهو ما قد يعرض الطفل لمتلازمة الموت المفاجىء، والتي قد يتعرض لها الطفل في الشهور الأولى من عمره.
 – وأشار موقع The Conversation إلى أن عدد وفيات الأطفال بهذه المتلازمة إنخفضت على نحو غير متوقع في سن الرضاعة بنسبة 80% منذ بدء حملات النوم الآمن في التسعينيات. وتشير التقديرات إلى أنه جرى إنقاذ 9500 طفل في أستراليا وحدها.
– ولفت الموقع إلى وجود أدلة قاطعة تفيد بأن نوم الأطفال على البطن (النوم المُنبطح) يزيد من خطر الموت الفجائي غير المتوقع. كما حددت الدراسات وضعية النوم على الجانب على أنها غير مستقرة، وعُثر على كثير من الأطفال منقلبين على بطونهم بعدما وُضعوا على جانبهم. ويعتبر الأطفال الخُدّج عُرضة لخطر الموت الفجائي على نحو متزايد.
وأظهرت الدراسات التي أُجريت على الأطفال أن وضع الأطفال على بطونهم لا يزيد فقط من صعوبة نهوضهم من النوم، لكنه يعمل أيضاً على خفض ضغط الدم وكمية الأوكسجين المتوافر للدماغ.
ويتخوف بعض الآباء والأمهات من أن وضع الأطفال على ظهورهم أثناء النوم يزيد من خطر تعرضهم للإختناق. ولكن، أظهرت إحدى الدراسات المتعلقة بالمجرى التنفسي للطفل أن الأطفال الذين يجري وضعهم على ظهورهم أثناء النوم أقل عرضة للإختناق بالقيء من أولئك الذين يوضعون على بطونهم، على عكس السائد والمنتشر بين الناس.
ينصح الخبراء الآباء والأمهات بوضع أطفالهم على ظهورهم في أثناء النوم خلال سنواتهم الأولى، لمنع حدوث “متلازمة موت الرضع المفاجئ” أو تقليل إحتمالات حدوثها، وتشير الإحصاءات إلى أن إرتفاع نسبة الإصابة بـ”متلازمة الموت المفاجئ” بين الأطفال الرضع، الذين يبلغون من العمر أقل من شهر وحتى عمر 4 أشهر، حيث إنهم أكثر عرضة للموت المفاجئ في أثناء النوم، وتنخفض هذه النسبة كلما كبر الطفل، ومع ذلك، تظهر العديد من التقارير أيضًا التي تشير إلى إستمرار الخطر حتى عمر سنة، ويُصاب الرضع الذكور بالموت المفاجئ بنسبة أكبر من الإناث.

كيف تحمين رضيعك من النوم على بطنه؟

Image result for ‫نصائح مهمة لنوم الرضيع‬‎

– ضعي طفلك في السرير على ظهره:
عند النوم، ضعي طفلك على ظهره حتى إذا كان الأمر لا يتعدَ قيلولة قصيرة، يمكنك وضع رضيعك على بطنه فقط عندما يكون مستيقظًا، لتقوية عضلات رقبته والجزء العلوي من جسمه، ويجب أن يكون هناك من يراقبه في أثناء نومه على بطنه، وتذكري وضع رضيعك ينام على ظهره بعد إرضاعه، خاصةً، إذا كنتِ ترضعيه وهو مستلقٍ على جانبه، وتجنبي وضع الطفل على بطنه أو جانبه.
– لفي طفلك في ملابسه بطريقة صحيحة:
Image result for ‫نصائح مهمة لنوم الرضيع‬‎
إستخدمي لفافة الأطفال للف (تقميط) رضيعك، حيث يساعده ذلك في النوم على ظهره بشكل ملائم ومريح، لفي طفلك بشكل صحيح، لأن عدم القيام بالأمر بصورة ملائمة قد يتسبب في إختناقه أو الضغط على صدره، لا قدر الله.
– راقبي طفلك دائمًا في أثناء نومه:
إذا وضعتِ طفلك في سريره، إحرصي على مراقبته في أثناء النوم، والإطمئنان من كونه نائمًا على ظهره ولم يتحرك من موضعه.
– إختاري سريرًا وأغطية ملائمة:
إستعملي سريرًا ثابتًا لنوم رضيعك دائمًا، وتجنبي وضعه على سرير مائل أو أريكة أو فراش لين حتى لا تسد فتحات التنفس لديه، وأيضًا تجنبي إستخدام الوسائد والحشيات وغيرها من الأشياء اللينة لنوم الطفل، وإحرصي على أن يتوافق سرير الطفل مع معايير السلامة المعتمدة، لا تتركي الوسائد والبطانيات والملايات غير مشدودة أو غير مرتبة.
نتيجة بحث الصور عن نوم الرضيع علي ظهره
– إحرصي على وضع الطفل في سريره عند النوم:
عند نوم طفلك، إحرصي على إعادته إلى سريره وضعيه على ظهره حتى ينام، ويُفضل وضع سرير رضيعك في نفس غرفتك، خلال الستة أشهر الأولى من عمره، حيث يقلل من خطورة إصابته بـ”متلازمة الموت المفاجئ”.
1- إحرصي على أن يكون غطاء الطفل تحت ملايات السرير من كل الجوانب، بإستثناء الجانب الذي يغطي رأس رضيعك، بحيث يكون ملتصقًا بالسرير ولا يمكن لرضيعك أن يعلق في داخله خلال النوم.
2- إحرصي على ألا تغطي البطانية أو أي غطاء رأس رضيعك في أثناء النوم.
3- إختاري لطفلك ملابس خالية من الأربطة والخيوط والأزرار الكبيرة.
4- إحرصي على أن ينام طفلك في سرير منفصل، خاصة إذا كنتِ أنتِ أو والده تعانيان من السمنة، أو يتناول أحدكما أقراص منومة، أو كنتما من أصحاب النوم الثقيل.
5- إحرصي على عدم وجود خيوط خارجة من السرير أو بطانية الطفل.
6- لا تجعلي رضيعك يرتدي الكثير من الملابس في أثناء النوم.
7- لا تبالغي في تدفئة الطفل وتدفئة غرفته خلال فصل الشتاء، حيث إن إرتفاع درجة حرارة جسم الطفل من مسببات “متلازمة الموت المفاجئ”.
محتوى قد يعجبك:
مقالات اخرى قد تهمك (مقدمة لك من جوجل):
شارك المقالة على:

عن الكاتب

ashgan